الرئيسية  | أخبار محلية  | سلمت نقاطها للتحالف .. قسد إلى خلف الشريط الحدودي

أخبار محلية

سلمت نقاطها للتحالف .. قسد إلى خلف الشريط الحدودي

سلمت نقاطها للتحالف .. قسد إلى خلف الشريط الحدودي
الصورة تعبيرية

شهبا برس - وكالات:

قامت ميليشيات قسد التي تسيطر عليها ميليشيا YPG، بتسليم عدد من النقاط العسكرية على طول الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا في محيط مدينة رأس العين بريف الحسكة لقوات "التحالف الدولي "الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية. 


ووفقا لشهود عيان فإن تحركات عسكرية لقسد تضمنت سحب أرتال عسكرية مدججة بالسلاح الثقيل وعدد كبير من المقاتلين من رأس العين بريف الحسكة وتل أبيض بريف الرقة.


اتجهت تلك الأرتال إلى بلدة العالية جنوب مدينة رأس العين وتحدث نشطاء عن رصد وصول عدد من عائلات قياديين في ميليشيا YPG إلى  مدينة الحسكة، قادمين من تل أبيض بريف الرقة الشمالي ومن مدينة عين العرب شمال شرق حلب. 


وقال محللون عسكريون إن التحركات العسكرية هذه تؤكد البدء بتنفيذ اتفاق "المنطقة الآمنة " الذي تم الإتفاق عليه بين أنقرة وواشنطن في آب/أغسطس الجاري. 


وينص الإتفاق على انسحاب "قسد "من كامل  المناطق الحدودية مع تركيا تمهيداً لدخول فصائل من الجيش السوري الحر برفقة وحدات من القوات التركية إلى هذه المناطق. 


وأعلنت وزارة الدفاع التركية عن تطور لافت، بخصوص ملف شرق الفرات، حيث أكد وزير دفاعها خلوصي أكار، أنه اتفق مع نظيره الأمريكي مارك إسبر، على إطلاق المرحلة الأولى من الخطة المتعلقة بإنشاء المنطقة الآمنة شمال سوريا. 


ونقل موقع "عربي 21" عن الكاتب الصفحي التركي، عبد الله سليمان أوغلو، قوله "صحيح أن الملفات السورية متشابكة ومتعلقة بعضها ببعض، لكن موضوع شرق الفرات مستمر"، في إشارة إلى ما يجري من تطورات عسكرية في إدلب.


وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، قد قال إن الجنود الأتراك والأميركيين سيسيرون قريباً دوريات مشتركة شرق نهر الفرات في سوريا. 


وأكد كالن خلال مؤتمر صحافي عقده، قبل أيام، في العاصمة أنقرة "سنرى خطوات ملموسة في الأسابيع المقبلة، وستبدأ قريبا دوريات مشتركة للقوات التركية والأميركية شرق الفرات.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب