دولي

حراك دولي لوقف إطلاق النار في حلب

في إطار المساعي الدولية لوقف المذابح التي ترتكبها مليشيات الأسد وقوات الاحتلال الروسية والإيرانية في حلب من المحتمل أن يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الاثنين، جلسة طارئة للتصويت على مشروع قرار أعدته نيوزيلندا وإسبانيا ومصر يدعو لوقف إطلاق النار في حلب للسماح بدخول المساعدات الإنسانية.

 

وقالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة، إن جلسة ستعقد اليوم للتصويت على مشروع القرار، غير أنهم توقعوا أن تستخدم روسيا حق النقض الفيتو، لعرقلة إصدار القرار، ويتضمن القرار قرارات مجلس الأمن السابقة بشأن القضية السورية في الفترة من 2012 إلى 2016، والذي بلغ عددهم 11 قراراً، ويعيد مشروع القرار التأكيد على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي سوريا، ومقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

ويعرب مشروع القرار عن الأسى العميق إزاء استمرار تدهور الوضع الإنساني في سوريا، وحاجة أكثر من 13.5 مليون شخص للمساعدات، ونزوح حوالي 6.1 مليون شخص داخليا بالإضافة إلى نصف مليون من اللاجئين الفلسطينيين الذين استقروا في سوريا)، ومئات الآلاف من الناس الذين يعانون في المناطق المحاصرة، ويؤكد مشروع القرار على أن الوضع الإنساني المتدهور في سوريا لا يزال يشكل تهديدا للسلام والأمن في المنطقة، في ظل غياب التنفيذ الكامل لوقف الأعمال العدائية والتوصل إلى حل سياسي.

كما يدعو مشروع القرار جميع الأطراف بالتوقف بعد 24 ساعة من اتخاذ هذا القرار، عن جميع الهجمات في مدينة حلب، بما في ذلك قذائف الهاون، والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات والقصف والغارات الجوية، وذلك بغية السماح بمعالجة الاحتياجات الإنسانية العاجلة لمدة 7 أيام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى