دولي

الأمم المتحدة تتهم قوات الأسد باعتقال مئات المدنيين بحلب

وكالة شهبا برس

أشار مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إلى إن مئات المدنيين الفارين من أحياء سيطرت عليها المليشيات شرق حلب اختفوا بعد أن تركوا المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار، وأبدت الأمم المتحدة قلقها البالغ على مصيرهم وهم في أيدي قوات الأسد.

المتحدث باسم المكتب قال إنه وردت إلى مسامع مكتب الأمم المتحدة مزاعم مقلقة عن اختفاء مئات من الرجال بعد عبورهم إلى مناطق تحت سيطرة قوات الأسد، ونظراً للسجل المروع من الاحتجاز التعسفي والتعذيب وحالات الاختفاء فإننا بالطبع نشعر بقلق بالغ، وهناك نحو 100 ألف شخص يعتقد أنهم ما زالوا في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة والآخذة في التقلص في شرق حلب.

من جهة ثانية، طالب المبعوث الأممي إلى سوريا ستفيان دي مستورا بحماية المدنيين في الأحياء المحاصرة شرق حلب، ودعا دي مستورا جميع الأطراف إلى توفير المأوى والمساعدات الإنسانية للمدنيين في حلب، لافتا إلى أن هناك نقاشا بشأن انسحاب الثوار من شرقي المدينة، وأضاف دي مستورا الى ضرورة أن يبدي نظام الأسد رغبته في التوجه إلى جنيف والانخراط في المفاوضات، مشددا على أن الوقت حان للنظر بجدية في إمكانية إحياء محادثات سياسية، وقال أنه يعتزم مقابلة أعضاء من فريق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، لبحث القضية السورية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى