تقارير

الأسد يسلم تدمر وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر لداعش

وكالة شهبا برس:

سلَّم الأسد مدينة تدمر بريف حمص بشكل كامل لتنظيم داعش، وذلك بعد اشتباكات وهمية جرت بين قواته مسنودة بالميليشيات أجنبية من جهة وبين تنظيم داعش من جهة أخرى، كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر حصل عليها التنظيم من المواقع التي أخلتها قوات الأسد والمليشيات من تدمر ومحيطها.

وذكر موقع الدرر الشامية نقلاً عن مصادر خاصة به "أن الخبراء والضباط الروس وضباط نظام الأسد قد غادروا مدينة تدمر قبل يومين من هجوم تنظيم الدولة على المدينة"

كما اضاف الموقع "أن الضباط الروس وقيادات من الميليشيات الإيرانية قد غادرت المدينة في الخامس من الشهر الحالي كانون الأول (ديسمبر) وتم نقلهم بطائرات مروحية إلى مدينة حمص، وتبعهم بعد يوم واحد ضباط برتب عالية تابعة لنظام الأسد أي قبل يومين من هجوم تنظيم الدولة على أطراف المدينة".

وقالت "وكالة أعماق" التابعة لتنظيم داعش أن التنظيم سيطر على كامل مدينة تدمر بعد ساعات قليلة من سيطرته على القلعة الأثرية وحيي المتقاعدين والصناعة ومساكن الضباط بمدينة تدمر، وحي العامرية وتلته الاستراتيجية ومنطقة الوادي الأحمر شمال وشرق مدينة تدمر، جاء ذلك بعد انسحابات متواصلة نفذها عناصر الأسد والمليشيات الموالية من المنطقة.

وسيطر التنظيم على حقول جزل وجحار والمهر النفطية، واستولى على تسع دبابات، وخمسة مدافع من عيار "130"ملم، ومنصة إطلاق صواريخ كورنيت مع صواريخ. 

وقالت تنسيقة الثورة السورية في تدمر، إن قوات الأسد والميليشيات المتمركزة في المدينة انسحبت باتجاه منطقة المثلث جنوب غربي تدمر وهي ما تزال تنفذ "انسحابات تكتيكية" بحسب قول قوات الأسد من المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى