تقارير

الأمم المتحدة تحمل الأسد وروسيا مسؤولية إبادة حلب

وكالة شهبا برس – حلب:

 

أكد مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند، إن روسيا وقوات الأسد تتحملان مسؤولية المجازر والفظائع التي ترتكبها الميليشيات التابعة لهم في الأحياء الشرقية من حلب المحاصرة، وأضاف إيغلاند أن روسيا والأسد مسؤولان عن كل الانتهاكات والقصف التي تتعرض له مدينة حلب.

 

في سياق متصل، فشلت المحادثات الجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، حول المقترحات التي تقضي بتأمين ممرات آمنة لخروج الفصائل العسكرية مع عائلاتهم وغيرهم من المدنيين، من أحياء حلب الشرقية، فيما اعتبره البعض أنه تهرب روسي من أي التزام، إلى أن تتمكن المليشيات من احكام قبضتها على الأحياء المحاصرة وإجبار الثوار على تسليم أنفسهم.

وفي سياق التهرب الروسي، نفت روسيا، مساء أمس الأحد، التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية، حول خروج الفصائل العسكرية من أحياء حلب الشرقية المحاصرة.

من جانب آخر، قال الدفاع المدني في حلب المحاصرة إن القصف المكثّف والمتواصل يمنعنا من إنقاذ الجرحى، نسمع صرخاتهم تحت أنقاض الأبنية السكنية وجثث الشهداء تملأ شوارع مدينة حلب المحاصرة، ووجه الدفاع المدني ما اعتبره نداء أخير لإنقاذ مئة ألف مدني محاصرين في منطقة ضيقة، ويتعرضون لقصف جنوني من قبل قوات النظام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى