دولي

للمرة الأولى منذ انتخابه ترمب يتعهد بإقامة منطقة آمنة للسوريين

وكالة شهبا برس:

 

قال الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترمب، إنه سيعمل على إقامة مناطق آمنة في سوريا، بأموال خليجية، الفكرة التي أعاد إحيائها الرئيس الأمريكي الجديد كان قد عطلها سلفه أوباما لأسباب عدة من بينها أن إقامة المناطق الأمنة في سوريا قد تطيل أمد الصراع.

وأوضح الرئيس الأمريكي الجديد ترمب، في تجمع أمام مناصريه بولاية فلوريدا، في وقت متأخر مساء أمس الجمعة، إن إقامة المناطق الآمنة محاولة لمساعدة المدنيين، وسيجعل دول الخليج تدفع أموالا من أجل إقامة تلك المناطق حسب وكالة "رويترز".

من جهته، جدد "أوباما"، في حديث للصحفيين، إن الفكرة تمثل تحدياً مستمراً، لأن المناطق الآمنة تحتاج قوات برية، ومن غير المرجح أن توافق قوات الأسد وحلفاؤها عليها.

وأضاف ترمب أن بلاده ستواصل الضغط على مجلس الأمن الدولي من أجل وصول المساعدات للمدنيين في الأحياء المحاصرة بحلب، ومراقبة أي احتمال لاستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، حسب قوله، ويعد إعلان الرئيس الأمريكي الجديد الذي من المزمع أن يتسلم مقاليد الحكم في كانون الثاني القادم، الأول من نوعه بعد نجاحه في الانتخابات الشهر الماضي، فيما عارض "أوباما" الفكرة طيلة سنوات وجوده في البيت الأبيض.

ويواصل نظام الأسد مدعوماً بغطاء جوي روسي كثيف، وميليشيات طائفية تدعمها إيران، الهجوم على مختلف مناطق سوريا، وخاصة حلب، حيث سقط آلاف الشهداء باستخدام مختلف الأسلحة وبينها المحرمة دوليا.

وتتعرض عمليات إجلاء المدنيين من حلب لخروقات من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة له، أسفرت عن سقوط شهداء وجرحى أثناء احتجازهم حافلات أثناء خروجهم، رغم تواجد الهلال الأحمر السوري، والصليب الأحمر الدولي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى