تقارير

الأمم المتحدة تجدد دعوتها لوقف إطلاق النار في إدلب

 

جددت الأمم المتحدة الاثنين، دعوتها إلى ضرورة وقف إطلاق النار في محافظة إدلب بالشمال السوري، في ظل تصاعد هجمات قوات الأسد المدعومة من روسيا.

 

وقال نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في بيان له، إن "الأزمة المتواصلة في إدلب بلغت مستوى مرعبا"، مشددا على أهمية وقف إطلاق النار الفوري، للحد من أكبر كارثة إنسانة في القرن الحالي.

وأشار لوكوك إلى أن وقف هذه الكارثة الإنسانية، "لن يكون إلا بترك أعضاء مجلس الأمن والدول ذات النفوذ لمصالحها الفردية، واتخاذ خطوة إنسانية مشتركة"، مبينا أن "الخيار الوحيد هو وقف إطلاق النار"، بحسب تقديره.

ولفت إلى أن عدد النازحين السوريين جراء الهجمات المتواصلة منذ كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وصل إلى 900 ألف شخص غالبيتهم من النساء والأطفال، منوها إلى أن الهجمات العشوائية طالت المستشفيات والمدارس ودور العبادة والأسواق.

وأكد لوكوك أن مخيمات اللاجئين باتت غير قادرة على استيعاب أعداد إضافية من النازحين، إلى جانب المعاناة المتفاقمة للنازحين في ظل البرد القارس.

 

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى