تقارير

اليونيسيف تحذر من توقف المساعدات عن مليوني طفل وامرأة في سوريا

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، إن الاحتياجات الإنسانية الرئيسية في سوريا تفاقمت بسبب الانكماش الاقتصادي وانتشار فيروس كورونا، وأشارت إلى نقص في عمليات التمويل.

 

وذكرت المنظمة في تقريرها أن "الاستجابة للخدمات الإنسانية في سوريا تواجه نقصا في التمويل بنسبة 43 في المئة".

وأكدت أن هناك "حاجة ماسة إلى تمويل إضافي لضمان استمرار إرسال المساعدات المنقذة لحياة الأطفال في سوريا على وجه الخصوص"، ودعت الدول المساهمة لتوفير 22.44 مليون دولار أميركي بشكل عاجل لإيصال مساعدات الملابس الشتوية إلى 435 ألف طفل.

وحذرت "اليونسيف" من أن هذا النقص سيحرمها من تقديم المساعدات الغذائية إلى ما يقدر بمليوني طفل وامرأة، ولن يحصل ما يقارب المليون شخص على الرعاية الصحية الأولية، بالإضافة أنه سيحرم 300 ألف شخص من الدعم النفسي".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى