تقارير

مجلة بريطانية: دمشق أسوأ مدينة للعيش في العالم

احتلت العاصمة السورية دمشق، التصنيف الأخير بين مدن العالم كأسوأ مدينة للمعيشة، إلا أنها كانت الأقل تكلفة وفق تقرير سنوي لوحدة الدراسات "إيكونوميست إنتليجنس" التابعة لمجلة "ذا إيكونوميست" البريطانية.

 

وأخذت الدراسة في الاعتبار أسعار 138 سلعة وخدمة وقارنتها مع بعضها في 133 مدينة رئيسية حول العالم، والمبالغ المرتبطة بالإيجار والنقل والتعليم والطعام والشراب، ومستلزمات المنزل والعناية الشخصية.

واعتبرت المجلة سعر صرف العملة المحلية لكل دولة مقابل الدولار الأمريكي، عاملا رئيسيا بتحديد ترتيب المدن في الدراسة أيضا.
ولعبت جائحة “كورونا” دورًا في تغير ترتيب الدول، بحسب المجلة.

 

وعن أفضل خمسة مدن للعيش في العالم فكانت:  زيورخ (سويسرا): 103 نقطة،  باريس (فرنسا): 103 نقطة، هونغ كونغ (الصين): 103 نقطة، سنغافورة (سنغافورة): 102 نقطة، أوساكا (اليابان): 101 نقطة.

 

اما الدول الأسوء في العالم: دمشق : 22 نقطة، طشقند: 29 نقطة، لوساكا: 30 نقطة، كاراكاس: 30 نقطة.

وتراجع ترتيب المدن الآسيوية عمومًا ضمن التنصيف بسبب الآثار المترتبة عن فيروس “كورونا”، ومنها ترك العمال لأعمالهم الصغيرة.

في المقابل، صنفت مدن "هونغ كونغ" الصينية و"زيورخ" السويسرية و"باريس" الفرنسية، أغلى ثلاث مدن في العالم والأفضل للعيش خلال تفشي جائحة "كورونا".

ورغم تصنيفها بأنها الأرخص، يعاني سكان المدينة ومعظم المدن السورية، من غلاء في الأسعار مقارنة بالدخل العام، إذ يبلغ متوسط الأجور في سوريا 149 ألف ليرة سورية (53 دولارًا أمريكيًا) في الشهر، وتبدأ من 37 ألف ليرة، بحسب موقع “SalaryExplore“.

 

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى