تقارير

مسؤول استخباراتي يوضح دور أمريكا في الضربة الإسرائيلية الأخيرة لسوريا

كشف مسؤول استخباراتي أمريكي الأربعاء، عن دور للولايات المتحدة في الضربات الإسرائيلية الأخيرة التي طالت مواقع بمناطق شرق سوريا.

وقال المسؤول الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، لوكالة “أسوشيتدبرس”، إن “الغارات الإسرائيلية الأخيرة، نفذت بناء على معلومات استخباراتية قدمتها واشنطن”، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بحث القصف الذي طال محافظة دير الزور، مع رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” يوسي كوهين.

وذكر المصدر ذاته، أن لقاء جمع المسؤولين الإسرائيلي والأمريكي في مطعم بواشنطن الاثنين الماضي، منوها إلى أن القصف استهدف سلسلة مستودعات، استخدمت لتخزين أسلحة إيرانية ومكونات مخصصة لدعم برنامج طهران النووي.

وبحسب “أسوشيتدبرس”، فإن تصريحات المسؤول الأمريكي، تمثل حالة نادرة للتعاون العلني بين الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة في اختيار أهداف لعملياتهما في سوريا.

وارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات على مواقع عسكرية ومستودعات أسلحة تابعة للميليشيات الموالية لإيران في شرق سوريا إلى 57 قتيلاً، بينهم 14 عنصراً من قوات الأسد، وفق ما أوردت مصادر محيلة، أمس الأربعاء.

وتعد الغارات الأكثر فتكا من بين الغارات التي توقعها طائرات اسرائيلية في سوريا، هذا ولم تعلن إسرائيل حتى الآن عن القيام بأي غارات في الداخل السوري.

وأوضحت مصادر أن الغارات وجهت أكثر من 10 ضربات لمستودعات عياش ومعسكر الصاعقة ومواقع أخرى في أطراف مدينة دير الزور، كما استهدفت بـ 6 ضربات مواقع ومستودعات ذخيرة وسلاح في بادية البوكمال، وبضربتين اثنتين تمركزات ومواقع ومستودعات في بادية الميادين، تابعة لكل من قوات الأسد وميليشيا “حزب الله” والميليشيات الإيرانية، مع الإشارة إلى أن كل ضربة من تلك الضربات كانت محملة بأكثر من صاروخ.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى بمقتل 31 على الأقل.

وشنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ اندلاع الحرب في جارتها الشمالية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية و”لحزب الله” اللبناني.

وفي تقرير نادر، قال الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين إنّه قصف خلال العام 2020 نحو 50 هدفاً في سوريا.

ولم يقدم التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الأهداف التي قصفت، لكن إسرائيل شنّت منذ اندلاع النزاع في سوريا في 2011 مئات الضربات استهدفت مواقع ميليشيات إيرانية وعناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني التي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري.

 

وكالات + شهبا برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى