أخبار محلية

توفوا بسبب البرد.. الجيش اللبناني يعثر على جثامين سيدتين وطفلين سوريين

عثرت دورية من الجيش اللبناني على جثامين امرأتين وطفلين، من الجنسية السورية، في جرود وادي فعرا بعد أن ضلوا طريق التهريب سيرا على الأقدام وكانوا برفقة مهربين لبنانيين يعملون على نقلهم من الاراضي السورية باتجاه الاراضي اللبنانية، لكن العواصف حالت دون وصولهم وموتهم بسبب البرد القارس.

وانطلقت عمليات البحث بعدما أبلغ أحد الأشخاص، ويعمل سائق سيارة أجرة، أن عدداً من السوريين ضلوا طريقهم في جرود وادي فعرا.

وأسفرت المرحلة الأولى من البحث، عن العثور على رجل وفتى على قيد الحياة. وفي وقت لاحق، عثر على سيدة (26 عاماً) وأم (26 عاماً) وطفليها (7 و6 سنوات)، جثثاً مدفونة تحت الثلوج.

وعملت فرق الدفاع المدني والصليب الاحمر اللبناني على البحث عنهم خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية فيما عثر عليهم اليوم ونقلت الجثث الاربعة الى احد مستشفيات المنطقة.

واعلن محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر العثور على جثث المفقودين الأربعة في جرود عيناتا، وأوضح انه سيتم فتح تحقيق بالموضوع مع الشخص اللبناني الذي كان برفقتهم سابقاً حول ما اذا كانت مسألة تهريب بشر ام لا.

وذكر مصدر من الدفاع المدني لوكالة فرانس برس، أن السوريين الأربعة كانوا في طريقهم إلى سوريا، “وبدأت العاصفة ونزل الأربعة من السيارة التي كانت تقلهم للمتابعة سيراً على الأقدام، وفقد أثرهم منذ ذلك الحين”.

ويعيش اللاجئون في لبنان، ظروفا إنسانية صعبة للغاية. ويعاني أكثر من نصفهم من فقر مدقع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى