أخبار محلية

إعلامي روسي: لا عملية عسكرية بإدلب وأي هجوم يعني مواجهة الأتراك

نفى إعلامي روسي، وجود أي عملية عسكرية من قبل نظام الأسد وروسيا حالياً على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مراسل قناة “روسيا اليوم”، سرجون هداية، في تغريدة على حسابه في “تويتر”: إنه “لا عملية عسكرية حالياً في إدلب والوضع هناك دقيق جداً”.

وأضاف “سرجون” نقلاً عن مصادره، أن “العمل العسكري يعني مواجهة مباشرة مع الجيش التركي ونزوح عدد كبير من السكان”.

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تعرض مناطق جبل الزاوية بريف إدلب لقصف جوي وبري من قبل نظام الأسد وروسيا للأسبوع الثالث على التوالي.

وخلال الأيام الماضية شنت قوات الأسد هجمات عديدة على مناطق متفرقة من ريف إدلب لا سيما منطقة جبل الزاوية.

وتسبب التصعيد العسكري على المنطقة، بارتقاء عشرات الشهداء والجرحى بينهم نساء وأطفال، إضافة لحركة نزوح كبيرة بين السكان باتجاه ريف إدلب الشمالي، القريب من الحدود التركية.

وأرسل الجيش التركي على إثرها مزيداً من التعزيزات العسكرية إلى ريف إدلب الجنوبي، والتي تضمنت عشرات المجنزرات الثقيلة، بالإضافة إلى عربات عسكرية ومواد لوجستية وذخائر.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى