حول العالم

أسواق النرويج تتخلى قريباً عن السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري

يبدو أن سياسة النرويج بدأت تؤتي ثمارها المرجوة مع زيادة مبيعات السيارات الكهربائية خلال شهر سبتمبر/أيلول المنصرم، وتحقيق رقم قياسي جديد للتخلّص التدريجي من سيارات الوقود الأحفوري.

في العموم، كانت النرويج في طليعة الدول الداعمة للسيارات الكهربائية، وأعلنت خططها لإنهاء بيع سيارات الوقود الأحفوري بحلول عام 2025.

لكن وفقًا لأرقام نشرتها لجنة المعلومات النرويجية لحركة المرور -مؤخرًا- فإن البلاد في طريقها إلى تحقيق هدفها الوطني قبل الموعد المحدد، إذ شهدت مبيعات السيارات الكهربائية في سبتمبر/أيلول زيادة بنسبة 46% عن سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، هبطت مبيعات سيارات الوقود الأحفوري إلى أقل من 5%، وبهذا المعدل، يمكن بيع آخر سيارة في النرويج تعمل بالبنزين أو الديزل بعد 7 أشهر فقط من الآن، في أبريل/نيسان 2022، بحسب ما نشرته مؤسسة “كوو” الإخبارية.

تفوّق الكهرباء على الوقود الأحفوري

يُنسب جزء كبير من الفضل إلى سياسة النرويج لتشجيع مواطنيها على اختيار السيارات الكهربائية، كما أن شبكة النقل أصبحت تعمل بالكهرباء مثل الحافلات والقطارات والترام، بالإضافة إلى الدراجات الكهربائية.

ويكمُن سر تسريع الانتقال إلى السيارات الكهربائية إلى إعفاء هذا النوع من السيارات من ضريبة القيمة المضافة بنسبة 25%، كما أنها معفاة من ضريبة التلوث البيئي المفروضة على سيارات الغاز والديزل، ونتيجة لذلك يمكن الحصول على سيارة كهربائية بسعر أفضل مقارنة بسيارات الغاز ذات الأسعار التنافسية.

وتقول جمعية السيارات الكهربائية النرويجية إن ضريبة الشراء لجميع السيارات الجديدة تُحسب من خلال الجمع بين الوزن وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين، مشيرة إلى أن الضريبة تصاعدية، فالسيارات الكبيرة ذات الانبعاثات العالية باهظة الثمن.

ارتفاع المبيعات

رغم أن المركبات الكهربائية فقدت بعض امتيازاتها في السنوات الأخيرة، مثل الحصول على مواقف مجانية للسيارات والإعفاءات من رسوم الطرق، تشهد النرويج قفزة سريعة في مبيعات سيارات الركاب هذا العام – أعلى بأكثر من 35% من عام 2020.

ويرجع سبب ذلك إلى خوف المواطنين من التغييرات المحتملة في السياسات الحكومية، خاصة الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة.

ومع ازدهار مبيعات السيارات الكهربائية، كان مستقبل الإعفاء من ضريبة القيمة المضافة موضوع نقاش سياسي هذا العام، وينظر المشرعون -حاليًا- في كيفية تعزيز الإيرادات مع دعم التخلي عن الوقود الأحفوري.

وخلال شهر سبتمبر/أيلول، بيع 9 من أصل 10 سيارات كهربائية أو هجينة قابلة لإعادة الشحن في النرويج.

وقادت شركة تيسلا الأميركية المنافسة بطرازي Y و3، تليهما سكودا إنياك، ثم تويوتا راف 4.

شكوك

في عام 2017، كانت مبيعات سيارات البنزين والديزل تمثّل 50% من السوق في النرويج.

وفي العام الماضي، وصلت النسبة إلى 25%، لكنها أصبحت أقل من 10% خلال هذا العام الجاري حتى الآن (4.93% بنزين، و4.73% ديزل).

نصف سيارات النرويج ستكون كهربائية بحلول عام 2027

ورغم كل هذه الإنجازات، يرى اتحاد السيارات النرويجي (إن إيه إف) أنه من غير المحتمل التخلص نهائيًا من سيارات الوقود الأحفوري، مشيرًا إلى ندرة وجود سيارات كهربائية صغيرة وسيارات الدفع الرباعي.

وعزت تحقيق الأرقام القياسية إلى اختيار النرويجيين السيارات الكهربائية بدلًا من الغاز أو الديزل إلى سعرها المعقول.

كما أن مسافات القيادة قصيرة نسبيًا في النرويج، فهي بحجم ولاية نيو مكسيكو، وهذه ميزة للمركبات الكهربائية.

إلى جانب ذلك، تمتلك النرويج أحد أرخص سعر لفواتير الكهرباء في العالم وبنية تحتية جيدة لتسخيرها ونقلها إلى المواطنين.

فقد وصل سعر الكهرباء لعام 2020 في النرويج 16.4 سنتًا للأسر، وقرابة نصف ذلك للشركات، مقارنة بمتوسط سعر الكهرباء في الاتحاد الأوروبي البالغ 25.8 سنتًا.

وكالات

 

اقرأ أيضاً: صديق للبيئة.. وقود جديد يطيح بالبنزين ويصبح محط اهتمام كبرى دول العالم

يعيش العالم تطورات كبيرة في جميع المجالات والقطاعات، ومن أهم هذه المجالات هو قطاع الطاقة، حيث يعلم جميعنا الإعتماد الأساسي على المشتقات البترولية في انتاج الطاقة.

ومع هذا التطور الكبير، هنالك احتمال أن تفقد المشتقات البترولية وفي مقدمتها مادة البنزين، صدارتها.

حيث ظهرت مواد أخرى، من الممكن أن تكون أكثر أماناً وفاعلية، رغم أن البنزين لا يزال الخيار الأفضل من ناحية التكلفة.

ويبدو أن تكنولوجيا الهيدروجين بمختلف أنواعها قد وصلت إلى نقطة تحول هائلة، ومن الممكن أن تنفجر بإجمالي إمكانات سوقية قد تصل إلى 11 تريليون دولار في عام 2050.

الطاقة الهيدروجينية

اتجهت انظار دول العالم بشكل متزايد اعتبارا من 2016، إلى الهيدروجين الأخضر، كأحد مصادر الطاقة غير الملوثة للبيئة، وللحد من الانبعاثات التي تؤثر سلبا على المناخ.

وأدت الرغبة في تحقيق أهداف مكافحة التغير المناخي وتصفير انبعاثات الغازات الدفيئة بحلول 2050، إلى زيادة الاهتمام تدريجيا بالهيدروجين الأخضر في كل العالم.

يُنظر إلى الهيدروجين على أنه مصدر للطاقة في المستقبل، ومن المتوقع أن يتركز على الإنتاج من الغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة، بينما يتوقع أن يكون الإنتاج بعد عدة سنوات عبر استخدام مصادر الطاقة المتجددة فقط.

وضع الاتحاد الأوروبي استراتيجيته الجديدة للهيدروجين، العام الماضي 2020.

هذا الوقود الجديد، الذي يعد صديقا للبيئة، وربما سيكون أكثر استدامة، سيهز عرش البنزين في حال أصبح أسهل إنتاجاً وأوسع انتشاراً وأماناً في الاستخدام العام.

في حين أنّ بعضاً من قادة الهيدروجين الأخضر حول العالم بدأوا بالتعاون فيما بينهم بهدف زيادة حجم الإنتاج إلى ما يقارب 50 ضعفاً من الإنتاج الحالي وذلك خلال السنوات الست القادمة.

أهمية الوقود الجديد وتفوقه على البنزين

يرى خبراء طاقة الهيدروجين في العالم، بأن هذا الوقود الجديد سيهز عرش البنزين لأسباب عدة ومن أهم هذه الأسباب:

– تعتبر طاقة الهيدروجين صديقة للبيئة لا ينبعث منه غازات ملوثة سواء أثناء الاحتراق أو أثناء الإنتاج.

– أكثر استدامة مقارنةً مع الوقود الأخرى.

– إنتاجها أسهل وأكثر أماناً

– متعدد الاستخدامات حيث يمكن تحويل الهيدروجين الأخضر إلى كهرباء أو غاز اصطناعي واستخدامه للأغراض المنزلية أو التجارية أو الصناعية أو التنقل.

– قابل للنقل يمكن مزجه مع الغاز الطبيعي بنسب تصل إلى 20٪ واستخدام نفس أنابيب الغاز والبنية التحتية.

استخدامات الهيدروجين الأخضر

يمكن استخدام الهيدروجين الأخضر على نطاق واسع وفي كثير من المجالات، ولا سيما في:

– السيارات والشاحنات الكهربائية التي تعمل بخلايا الوقود الهيدروجينية.

– بديل للغاز الطبيعي للطبخ والتدفئة في المنازل.

– توربينات كهربائية تعمل بالهيدروجين يمكنها توليد الكهرباء في أوقات ذروة الطلب للمساعدة في تثبيت شبكة الكهرباء.

– سفن الحاويات التي تعمل بالأمونيا السائلة المصنوعة من الهيدروجين.

– مصافي “الفولاذ الأخضر” التي تحرق الهيدروجين كمصدر للحرارة بدلاً من الفحم.

عيوب الهيدروجين الأخضر

التكلفة العالية: الطاقة الازمة لاستخراج الهيدروجين الأخضر تعتبر مكلفة، مما يجعل الحصول على الهيدروجين أكثر تكلفة.

غاز خطر: الهيدروجين عنصر شديد التقلب وقابل للاشتعال ولذلك يلزم اتخاذ تدابير أمان شاملة لمنع التسرب والانفجارات.

استهلاك عالي للطاقة: يتطلب إنتاج الهيدروجين بشكل عام والهيدروجين الأخضر بشكل خاص طاقة أكثر من أنواع الوقود الأخرى.

ما هو الهيدروجين الأخضر؟

يتكون الهيدروجين الأخضر من خلال عملية تعرف باسم التحليل الكهربائي.

هنا، يقوم جهاز يُعرف بالمُحَلِّل الكهربائي بتقسيم المركب إلى العناصر المكونة له باستخدام تيار كهربائي.

غالبًا ما يكون هذا المركب عبارة عن ماء ينقسم إلى هيدروجين وأكسجين.

إذا كانت الكهرباء المستخدمة تأتي من مصادر متجددة، مثل الرياح والطاقة الشمسية ، فإن الهيدروجين اللاحق يعرف باسم “الأخضر”.

وفقًا لوكالة الطاقة الدولية ، يتم إنتاج أقل من 1٪ من الهيدروجين اليوم من خلال التحليل الكهربائي للماء ، بينما يهيمن الإنتاج “الرمادي” على السوق الحالي للهيدروجين، والذي يستخدم الوقود الأحفوري مما يؤدي إلى انبعاثات الكربون.

تتركز استراتيجية الاتحاد الأوروبي على تطوير الهيدروجين “النظيف والمتجدد” أو الأخضر.

يتم إنتاج هذا من خلال التحليل الكهربائي للمياه، باستخدام كهرباء خالية من الكربون من مصادر الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح. يتم إنتاج خيار آخر منخفض الكربون، وهو الهيدروجين الأزرق، باستخدام الوقود الأحفوري الذي يتم من خلاله التقاط انبعاثات الكربون وتخزينها.

تغير ملحوظ في إنتاج الوقود الهيدروجيني

اليوم يشهد العالم تغيراً ملحوظاً في هذا المجال وذلك لسببين اثنين:

توافر الكهرباء بكميات كبيرة: فبدلاً من تخزين الكهرباء الفائضة داخل مجموعات عديدة من البطاريات، يمكن الاستفادة منها في عملية التحليل الكهربائي للماء، وثم تخزين الكهرباء بصورة هيدروجين.

زيادة كفاءة آلات التحليل الكهربائي: إنّ الشركات تسعى لتطوير آلات التحليل الكهربائي والتي بإمكانها إنتاج الهيدروجين الأخضر بنفس تكلفة إنتاج الهيدروجين العادي والأزرق، وهذا ما يتوقعه المحللون في العشر سنوات المقبلة.

رغم عدم التركيز المباشر على موضوع الطاقة المتجددة، إلا أن تزايد الاستثمارات التي تحصل في هذا المجال تكشف المزيد من التقدم والتطور.

ومن بين هذه الجهود مبادرة Green Hydrogen Catapult، والتي قامت بتأسيسها مجموعة الطاقة النظيفة السعودية أكوا باور، ومطور المشروع الأسترالي CWP Renewables، وعمالقة الطاقة الأوروبية، فضلاً عن الشركة المصنعة لتوربينات الرياح الصينية، ومجموعة الغاز الإيطالية.

وتهدف هذه المبادرة إلى إنتاج ما يزيد عن 25 غيغا واط من الهيدروجين الأخضر القابل للنقل بسهولة في حلول عام 2026.

استثمارات عربية في الهيدروجين

وقبل أشهر، دشّن رئيس المجلس الأعلى للطاقة في إمارة دبي، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، مشروع “الهيدروجين الأخضر” في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، فإنه تم تنفيذ المشروع بالتعاون بين هيئة كهرباء ومياه دبي و”إكسبو 2020 دبي” و”سيمنس للطاقة” في منشآت الاختبارات الخارجية التابعة للهيئة في “مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية”.

ويعد المشروع هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة الشمسية.

وتم تصميم وبناء المحطة لتكون قادرة على استيعاب التطبيقات المستقبلية ومنصات اختبار الاستخدامات المختلفة للهيدروجين بما في ذلك التنقل والاستخدامات الصناعية.

يدعم المشروع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتوفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050.

وكذلك مبادرة دبي للتنقل الأخضر 2030 التي تهدف إلى تحفيز استخدام وسائل النقل المستدامة.

وفي هذا السياق أيضاً، تخطط سلطنة عُمان لبناء واحد من أكبر مصانع الهيدروجين الأخضر بالعالم في خطوة لجعل الدولة المنتجة للنفط رائدة في تكنولوجيا الطاقة المتجددة، على ما أفادت به صحيفة “الغارديان”.

وأفادت الصحيفة أن المشروع الذي يبدأ العمل فيه عام 2028، يقع على بحر العرب بالمحافظة الوسطى، بهدف إنتاج 25 غيغاواط من طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

يأتي ذلك لتقليل اعتماد اقتصاد الدولة الخليجية على النفط ضمن إطار رؤية عمان 2040 التي أطُلقت في عهد السلطان هيثم بن طارق.

ويقوم على المشروع الذي تبلغ تكلفته 30 مليار دولار تحالفا من الشركات، بما في ذلك شركة النفط والغاز الوطنية “اوكيو” وشركة تطوير الهيدروجين المتجددة “انتركونتيننتال إنرجي” التي تتخذ من هونغ هونغ مقرا لها.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى