آثار

بعثة إيطالية تكتشف تماثيل أثرية لشخصيات وحيوانات في الإمارات

أعلنت دائرة السياحة والآثار في إمارة أم القيوين بالإمارات، اكتشاف عدد من التماثيل الأثرية على هيئة شخصيات بشرية وحيوانات كالجمال والخيول، في موقع تل أبرق، الذي يعود تاريخه إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد.

وأوضحت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أن تاريخ هذه التماثيل الأثرية يعود إلى ما بين القرنين الأول والثاني الميلادي، حيث باشرت الدائرة موسم التنقيب الأثري لعام 2021 في موقع تل أبرق بالتعاون مع البعثة الإيطالية.

ومن بين أبرز الاكتشافات الأثرية في الموقع تمثال مصنوع من الحجر على هيئة رجل يعتبر الأول من نوعه في الإمارات، إضافة لتمثال صغير آخر على هيئة غزال مصنوع من البرونز بدقة وحرفية عالية.

وحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية، أكد الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار في أم القيوين، أهمية أعمال المسح والتنقيب التي تشرف عليها الدائرة من أجل ترميم وصيانة المكتشفات الأثرية باعتبارها إرثًا تاريخيًا وطنيًا وإنسانيًا.

وأوضحت رئيسة قسم الآثار بالدائرة، رانيا حسين، أن موقع “تل أبرق” الأثري له أهمية كبيرة حيث امتدت فترة الاستيطان الدائم به من 2500 سنة قبل الميلاد، لافتة أن الاكتشافات تعود إلى نفس فترة ازدهار موقع “الدور الأثري”، أي في القرنين الأول والثاني.

وأوضح رئيس البعثة الإيطالية، ميكال ديجليسبوستي، أن البعثة ستعمل مع الدائرة خلال الفترة القادمة على فتح وتنقيب قطاعات ومواقع كبيرة في الموقع، التي يعود تاريخها إلى الألفية الأولى والثانية قبل الميلاد، تماشيًا مع استراتيجية الدائرة الرامية لتشجيع عمليات البحث والتنقيب في مختلف مناطق الإمارة من أجل تعزيز الموروث الحضاري.

وكالات

اقرأ أيضاً: مسابقات جمال الإبل تشعل الطلب على استنساخها في الإمارات

يعمل خبراء في أحد مراكز الأبحاث العلمية في دبي على مدار الساعة لاستنساخ الجِمال بعدما زاد الطلب عليها في ظل رغبة كثيرين باقتناء حيوانات مميّزة قادرة على حصد الجوائز في مسابقات جَمال الإبل.

وقد لا ينعم كل جَمل بالشفتين المثاليتين والرقبة الطويلة الأنيقة، لذا يمكن للزبائن الأثرياء استنساخ أفضل الجِمال لديهم بأخرى مطابقة لها تماما.

وفي مركز التكنولوجيا الحيوية الإنجابية في دبي المطل على ناطحات السحاب في الإمارة الخليجية الثرية، ينكبّ العلماء على أبحاثهم بينما تتجوّل عشرات الجِمال المستنسخة في الخارج.

وقال المدير العلمي للمركز نزار واني لوكالة فرانس برس “لدينا طلب كبير على استنساخ الإبل لدرجة أننا لا نستطيع مواكبته”.

لكن “ملكات الجَمال” ليست المحرك الوحيد للرغبة في الاستنساخ، إذ أن العديد من الزبائن يتطلعون أيضا لامتلاك الإبل السريعة أو الجِمال التي تنتج كمّيات كبيرة من الحليب.

وينفق الزبائن الخليجيون الأثرياء ما بين 200 إلى 400 ألف درهم (54500 دولار إلى 109000 دولار) للاستنساخ.

ويتم عرض الجِمال في حلبات سباق في جميع أنحاء المنطقة ويجري تفحصها من قبل خبراء، في مسابقات تخيّم عليها أحيانا فضائح استخدام عمليات التجميل على الإبل المشاركة فيها.

وقال سعود العتيبي الذي يدير مزادا للجِمال في الكويت إنّ عمله يتعلّق بـ”جَمال” الحيوانات، مضيفا أنّ “سعر الجمل يتحدّد بحسب جَماله وصحّته ومدى شهرة سلالته”.

وتابع أن “الزبائن حريصون على رؤية الأم لتحديد جمالها قبل شراء الإبل” الصغيرة.

“ملكات”

قبل 12 عاما، أعلنت دبي عن ولادة أول جَمل مستنسخ في العالم. وأبصرت “إنجاز” النور في 8 نيسان/أبريل 2009 بعد أكثر من خمس سنوات من العمل والأبحاث.

ومنذ اللحظة التي ولدت فيها “إنجاز”، أصبحت عمليات الاستنساخ أمرا شائعا بين محبّي الإبل.

وقال واني بفخر “نحن ننتج الآن الكثير، ربما أكثر من 10 إلى 20 مولودا كل عام. هذه السنة لدينا 28 حالة حمل (حتى الآن)، والعام الماضي كان لدينا 20 حالة”.

وأضاف واني وهو جالس في مختبر بجوار جمل مستنسخ في صندوق زجاجي أنّ المركز يخرّج “أبطال سباقات وحيوانات منتجة للحليب… وفائزات في مسابقات جَمال تسمّى ملكات”.

وتُعرف الجِمال باسم “سفن الصحراء”، وكانت تستخدم في الماضي للتنقّل عبر رمال شبه الجزيرة العربية، حتى أصبحت رمزا تقليديا للخليج.

واليوم، بعدما تمّ استبدالها بسيارات الدفع الرباعي التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود كوسيلة نقل رئيسية، أصبح يتم استخدامها في المسابقات وفي إنتاج اللحوم والحليب.

وقال واني “لقد استنسخنا بعض الإبل التي تنتج أكثر من 35 لترا من الحليب يوميا” مقارنة بمتوسط 5 لترات لدى الإبل العادية.

ومنتجات حليب الإبل شائعة في الخليج، بينما يتم تقديم منتجات أخرى مثل اللحوم في المطاعم الفاخرة.

أشدّ اللحظات حزنا

ويلقى استنساخ الكلاب والأبقار والخيول رواجا في العديد من البلدان، على الرغم من قول جماعات تدافع عن الحيوان إن العملية تسبّب معاناة للحيوانات التي توفر خلايا البويضات وتحمل الأجنّة.

في الإمارات، بات الطلب على اقتناء الإبل “الخارقة” في عيادات الاستنساخ في هذه الدولة الثرية، وهي المرافق الوحيدة من نوعها في الخليج، كبيرا لدرجة أنّها طوّرت تقنيات جديدة لمواكبة الطلب إلى جانب تقنية الاستنساخ.

وتضع إناث الإبل مولودا مرة واحدة فقط كل عامين، مع فترة حمل تمتدّ على 13 شهرا. لكن هذه العيادات تستخدم تقنية نقل الأجنّة لزيادة عددها.

وأوضح واني “في هذه العملية التي نطلق عليها اسم +الإباضة المتعددة ونقل الأجنّة+، نحفّز الإناث البطلات بشكل كبير للتناسل مع الذكور الأبطال”.

وتابع “نجمع الأجنّة من الإناث بعد سبعة إلى ثمانية أيام ثم نضعهم في أمّهات بديلات، وهي حيوانات عادية جدا. فالأمهات يحملن الصغار حتى نهاية الحمل، وبدلاً من إنجاب صغير واحد في كل مرة، يمكننا إنتاج إبل كثيرة”.

والاستنساخ ليس حكرا على أولئك الذين يريدون امتلاك الإبل المميزة فقط. ففي بعض الأحيان، يرغب الزبائن ببساطة في استنساخ حيوان محبّب لديهم بعد نفوق مفاجئ.

وذكر واني الذي بدأ العمل في مجال الاستنساخ في دبي في عام 2003، أنّ أكثر اللحظات التي شعر فيها بالفخر كانت ولادة “إنجاز”، فيما أنّ أسوأها كان نفوقها.

وقال “ماتت هذا العام.عندما أتينا في الصباح، كانت قد مزّقت رحمها. حاولنا إنقاذها قدر المستطاع، وكانت هذه أشد اللحظات حزنا”.

أ.ف.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى