علوم وتكنولوجيا

ماذا يمكن أن يحدث لجسم الإنسان إذا ألقي في “فراغ الفضاء” دون بدلة واقية؟

تخيل أنك رائد فضاء تستكشف مساحات شاسعة من الفضاء، وتم إلقاؤك عن طريق الخطأ من غرفة معادلة الضغط بمركبتك الفضائية. ماذا يمكن أن يحدث لجسمك دون ارتداء بزة الفضاء؟

وفق معطيات علمية نقلا عن خبراء نشرها موقع “لايف ساينس” يوم الأحد 14 نوفمبر 2021، لن ينجو رائد فضاء يطفو من دون بزة في الفضاء، لكن فناءه سيحدث في غضون دقائق، وليس ثوان، وسيكون خروجا غريبا، مع سوائل جسدية مغلية وأنف وفم متجمدين تقريبا.

ويذكر العلماء أن الفضاء يُعرف بأنه فراغ خال من الهواء – وهذا يعني أنه على عكس الأرض، لا يوجد غلاف جوي ولا ضغط تمارسه جزيئات الهواء.

ويحدد الضغط الجوي درجات الحرارة التي تغلي فيها السوائل وتتحول إلى غازية. وإذا كان الضغط الذي يمارسه الهواء خارج سائل ما مرتفعا، كما هو الحال عند مستوى سطح البحر على الأرض، فمن الصعب تكوين فقاعات الغاز، والارتفاع إلى السطح والهروب. ولكن نظرا لعدم وجود ضغط جوي فعليا في الفضاء، تنخفض درجة غليان السوائل بشكل كبير.

يقول الدكتور كريس لينهاردت، اختصاصي طب الفضاء التشغيلي في ناسا لـ “لايف ساينس”: “كما يمكنك أن تتخيل، نظرا لأن 60٪ من جسم الإنسان يتكون من الماء، فهذه مشكلة خطيرة. وفي حالة عدم وجود ضغط، سيغلي الماء السائل في أجسامنا – ويتحول على الفور من سائل إلى غاز. وستبدأ جميع أنسجة الجسم التي تحتوي على الماء في التوسع”.

اختبار أداء البدلات

وخلال عام 1966، ساعد مهندس الفضاء في ناسا، جيم ليبلانك، في اختبار أداء نماذج البدلات الفضائية في غرفة مفرغة ضخمة. وفي مرحلة ما من الاختبار، فصل الخرطوم الذي يغذي الهواء المضغوط في بزته.

ويتذكر في حلقة المسلسل الوثائقي “Moon Machines” لعام 2008 “The Space Suit”: “عندما تعثرت للخلف، شعرت أن اللعاب على لساني بدأ يتدفق قبل أن أفقد الوعي، وهذا نوع من آخر شيء أتذكره”.

ويحدث تكوين فقاعات الغاز في سوائل الجسم، والمعروف باسم الغموض، أيضا لدى الغواصين في المياه العميقة الذين يظهرون بسرعة كبيرة جدا لأنهم ينتقلون من بيئة تحت الماء ذات ضغط مرتفع إلى ضغط منخفض على سطح الماء.

وبالنسبة لرواد الفضاء غير المناسبين، فإن الدم الذي يتدفق عبر الأوردة يغلي بسرعة أقل من الماء في الأنسجة، لأن نظام الدورة الدموية له ضغطه الداخلي الخاص به، لكن الغموض الهائل في أنسجة الجسم سينتج بسرعة.

ماذا يحدث

ووجدت مراجعة عام 2013 في مجلة Aerospace Medicine and Human Performance، التي نظرت في حالات التعرض السابقة للفراغات في الحيوانات والبشر، أنهم فقدوا الوعي في غضون 10 ثوان. ثم فقد بعضهم السيطرة على المثانة وأنظمة الأمعاء، وأدى التورم في عضلاتهم إلى تقييد تدفق الدم إلى قلوبهم وأدمغتهم، حيث كانت عضلاتهم الموسعة بمثابة قفل للبخار.

وقال لينهاردت “لا يمكن لأي إنسان أن ينجو من هذا – الموت المحتمل في أقل من دقيقتين”.

ووفقا لكتاب بيانات علم الأحياء الحيوية الصادر عن وكالة ناسا، فإن فراغ الفضاء سيسحب الهواء أيضا من رئتيك، ما يتسبب في اختناقك في غضون دقائق. وبعد اندفاع أولي للهواء، سيستمر الفراغ في سحب الغاز وبخار الماء من جسمك عبر الممرات الهوائية.

وقد ينتج عن الغليان المستمر للماء أيضا تأثير تبريد – فبتبخر جزيئات الماء سيمتص الطاقة الحرارية من جسمك وسيؤدي إلى تجمد الأجزاء القريبة من أنفك وفمك تقريبا. قد يبرد ما تبقى من جسدك أيضا، لكنه سيكون أبطأ لأنه لن يحدث الكثير من التبخر.

وكما قال عالم الفيزياء الفلكية بول سوتر، لـ Forbes، فإن درجة الحرارة هي مقياس لمقدار الطاقة التي يجب أن تتحركها ذرات وجزيئات – ولأن الفضاء فارغ تقريبا، ليس هناك الكثير للتحرك على الإطلاق، ما يجعله “باردا”.

وهذا يعني أيضا أنه لا توجد مادة في الفضاء لنقل الحرارة إليها. ومع ذلك، يمكن لأي شخص أن يتجمد من تبخر مياه الجسم والفقدان البطيء للحرارة عن طريق الإشعاع المنبعث من الجسم.

مونت كارلو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى