الطبيعة

على عمق سحيق.. علماء يرصدون “قنديل البحر الشبح”

تمكن فريق علمي من رصد ظهور نادر لقنديل البحر “الشبح”، الذي يتميز بحجمه الكبير وأذرعه الطويلة ويعيش في أعماق سحيقة.

والتقط الفريق مشاهد نادرة جدا خلال رحلة بحثية في الأعماق لأحد المخلوقات الغريبة التي رصدت لأول مرة في عام 1899 ويصنف من ضمن الكائنات نادرة الظهور.

رصدت غواصة تابعة لمعهد أبحاث الأحياء المائية في خليج مونتيري (MBARI)، مخلوقا ضخما غريبا على عمق 3200 قدم (975 مترا).

وأكد علماء الأحياء البحرية في معهد أبحاث الأحياء المائية بخليج مونتيري في كاليفورنيا، رؤية قنديل البحر الشبح الذي بلغ طوله نحو 10 أمتار.

وشاهد العلماء قنديل البحر بالصدفة، بينما كانوا تحت الماء على عمق يقترب من الكيلو متر، حسبما ذكر موقع “لايف ساينس” الأميركي المتخصص في الأخبار العلمية.

ويتمتع هذا الكائن بحجمه الضخم، إذ يبلغ عرضه نحو متر، وتساعده أذرعه الطويلة على الإيقاع بفرائسه والتهامها في أعماق البحار.

ويجذب القنديل الشبح فرائسه مستعينا برأسه المتوهج، ثم يستخدم أذرعه الطويلة لدسها في فمه الواسع.

ولا يزال العلماء يعرفون القليل جدا عن هذا المخلوق ودوره البيئي وقدرته على تحمل الضغط العالي للمياه.

ومن العقبات التي تحول دون التعرف أكثر على هذا النوع من قناديل البحر، صعوبة الوصول إليه في المياه العميقة، وتوزيعه الواسع في البحار، إلى جانب طبيعته الهلامية التي تصعّب مهمة صيده لأغراض البحث العلمي والدراسة.

المصدر: وكالات – ترجمة

 

اقرأ أيضا: دراسة: تغير المناخ دفع طيور القطرس الأكثر ولاء في العالم إلى “الطلاق”

قد تكون الأعراف الاجتماعية قد تغيّرت في العديد من بلدان العالم منذ أوائل القرن التاسع عشر، ولكن يبدو أنّ القول المأثور لا يزال صحيحاً بالنسبة لطيور القطرس، وهي طيور بحرية كبيرة جداً تعيش في الغالب في نصف الكرة الجنوبي.

وأفادت صحيفة “ميترو” البريطانية، بأن العلماء أكدوا في دراسة أن طيور القطرس تتمتع بإخلاص شديد وأنها بمجرد العثور على رفيق فهي تتمسك به مدى الحياة، مشيرة إلى أن معدل الطلاق بين هذه الطيور لا يتجاوز 1% فقط، أي أقل بكثير من البشر.

ومع ذلك، فقد تسبّب تغيُّر المناخ وارتفاع درجة حرارة المياه في تعطيل العادة الجيّدة لبعض طيور القطرس ويمكن أن يؤدّي إلى زيادة انفصال الشركاء، وفقاً لدراسة نشرتها، الأربعاء، الجمعية الملكية النيوزيلندية، والّتي تقدّم التمويل والمشورة السياسية في المجالات التي تنطوي على العلوم، والعلوم الإنسانية.

ووجد التقرير أنّ “احتمالية الطلاق عند القطرس تأثّرت بشكل مباشر بالبيئة، وزادت في السنوات الأخيرة مع درجات حرارة سطح البحر الدافئة المغايرة”.

وتؤدّي المياه الأكثر دفئاً إلى انخفاض أعداد الأسماك، ما يعني أنّ الطيور يجب أن تقضّي وقتاً أطول وتسافر لمسافات أطول لتتغذّى.

ويمكن أن تؤثر الظروف القاسية بدورها على مستويات الهرمون وتقليل احتمالية بقاء أبناء القطرس على قيد الحياة.

وذكرت الدراسة: “للمرة الأولى، على حدّ علمنا، وثّقنا الآثار المدمّرة للظروف البيئية الصعبة على عمليات التكاثر لمجموعة أحادية الزوجة”، وخلُص الباحثون إلى أنّه “قد يمثّل الطلاق بدافع بيئي نتيجة متجاهَلة للتغيير المناخي العالمي”.

وللوصول إلى هذا الاستنتاج، درس الباحثون عشيرة برية مما يزيد على 15 ألف زوج من طيور القطرس السوداء المتكاثرة في جزر فوكلاند على مدى 15 عاماً.

ووجدوا أنّ متوسّط ​​”معدّل الطلاق” السنوي كان 3.7 في المئة بين طيور القطرس، وكانوا يعرفون بالفعل أنّ الأزواج كانوا أكثر احتمالية من الناحية الإحصائية للانفصال بعد فشل التكاثر، حيث بدأت الطيور في البحث عن شركاء تزاوج أكثر توافقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى