دولي

دي مستورة يختتم لقاءاته بفصائل الثورة في عنتاب ونشطاء يستبعدون نجاح مبادرته ؟!

إختتم المبعوث الأممي " ستيفان دي مستورة " لقاءاته التي إستمرت لعدة أيام مع ممثلي فصائل  الثوار العاملة في مدينة حلب وريفها , حيث إلتقى المبعوث الأممي بالإضافة للممثلين العسكريين جهات عدة من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات المحسوبة على الثورة السورية في تركيا .

 

وبحسب مصادر مطلعة " لشهبا برس " كانت مطالب معظم الفصائل متطابقة بشأن القبول بالمبادرة المقترحة , حيث تم التأكيد على وجوب توقف العمليات العسكرية لقوات الأسد في مدينة حلب وريفها وعدم قبول المقترح الذي قدمه الأسد حول إيقاف القتال في المدينة فقط .

 

كما طالبت الفصائل المفاوضة ضمان دولي يمنع تحريك قوات الأسد وإنتهاز فرصة تجميد القتال في المدينة إذا ما نجح ليزج بقواته في جبهات أخرى على التراب السوري الذي تشهد معظم مناطقه قتال مستمر بين الثوار وقوات الأسد .

 

وفضل المفاوضون أن تكون روسيا أحد الضامنين للإتفاق بالإضافة للمجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة , وبهذا يضمنون تنفيذ الإتفاق ويتحاشون المماطلة والمراوغة التي تتميز بها سياسة الأسد عادة .

 

ناشطون ومتابعين لمجريات الأحداث في الثورة السورية قللوا من أهمية المبادرة وتوقعوا لها الفشل إستناداً للمطالب التي قدمها الأسد للمبعوث الدولي خلال زيارته دمشق منذ فترة والتي إعتبروها تعجيزية وتنم عن عدم الرغبة في إنجاحها في الوقت الراهن .!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى