اقتصاد

محللون اقتصاديون يعلقون سعر صرف الليرة بالقرض الروسي

اكد محللون اقتصاديون على ان سعر صرف الليرة وقيمتها يتعلق بالقرض الروسي للنظام السوري الذي ذهب مندوبا عن النظام قدري جميل طالبا قرضا روسيا يتوقع ان يكون ضخما وهدفه ضخ العملة الاجنبية داخل السوق السورية  فالنظام اليوم يحاول ان يستقر سعر الليرة ما بين ال 200 وال 210 دون انخفاض قيمتها وذلك بسبب استطاعة المركزي حتى اللحظة بجعل الليرة  تستقر على سعر بات مرتفعا اربعة اضعاف عن بداية الثورة حيث وصل سعر صرف الليرة الى ربع قيمتها عن بداية ثورة 15 اذار في سورية الامر الذي يرجح انهيار اقتصاد النظام السوري بشكل كبير جدا دون اي استقرار او دون محاولاته اليائسة لاعادة تنشيطه
ويلاحظ منذ فترة عدم استقرار بسعر اللصرف في الليرة السورية ويتوقع ارتفاع قيمتها الى اكثر من 300 مع انتهاء رمضان واضاف احد المحليين ان كل ذلك متعلق بالقرض الروسي للنظام السوري واتطاعة ذلك القرض على استقرار سعر الليرة الحالي وليس خفضها !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى