تقارير

الطيران الروسي يخترق الهدنة ويقصف عدة مدن وبلدات في الشمال السوري

نفذ الطيران الحربي الروسي صباح اليوم أكثر من عشر غارات جوية على عندان وحريتان ومعارة الأرتيق وكفر حمرة وكفرناها ومنطقة آسيا، وقبتان الجبل وعلى دارة عزة الجبل وبابيص بالريف الغربي والشمالي لحلب، ما أدى لاستشهاد 12 شخصاً في بابيص وسقوط عدد من الجرحى في مناطق مختلفة. كما سقطت عدة قذائف في محيط بلدتي الزربة وخان طومان بريف حلب الجنوبي الغربي مصدرها قوات النظام، دون وقوع إصابات.

وفي الريف الجنوبي لحلب، شنّت الطائرات الروسية، الأحد، غارة جوية على بلدة بانص، واقتصرت أضرارها على المادية، وقصفت قوات الأسد والمليشيات الموالية لها، أماكن تمركز الثوار على جبهة حرش خان طومان، بالرشاشات الثقيلة، وشهدت الأحياء الخاضعة لسيطرة الثوار في المدينة حلب، قصفاً مدفعياً مصدره قوات الأسد المتمركزة في منطقة القلعة، وطال القصف الأحياء المحيطة بثكنة هنانو التي شهدت عدة رشقات بالرشاشات الثقيلة أيضاً. ولم يتسبب القصف بخسائر بشرية في صفوف المدنيين.

كذلك تعرضت جبال عندان وقرية الخراب بريف حلب الشمالي لقصف مدفعي مصدره قوات الأسد والميليشيات المتمركزة في كتيبة حندرات، دون وقوع إصابات، ومن ناحية أخرى، تستمر الاشتباكات العنيفة بين تنظيم داعش وقوات الأسد المدعومة بميليشيات متعددة الجنسيات في محيط منطقة حمام القريبة من بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي الشرقي، مع استمرار انقطاع الطريق الوحيد إلى مناطق سيطرة قوات الأسد في مدينة حلب، وبالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي لغارات على المنطقة.

 

وليل أمس جرت اشتباكات بين الثوار وتنظيم داعش في محوري الحمزات وجارز بريف حلب الشمالي، ترافقت مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل عدد من عناصر التنظيم، وفي ادلب، قصف الطيران الروسي مدينة جسر الشغور بالصواريخ الفراغية، ما أدى لاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 12 آخرين بجروح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى