تقارير

طيران الأسد يقصف أبو ضهور بريف إدلب ويخلف مجزرة مروعة

استشهد 20 مدنياً على الأقل في حصيلة ما تزال أولية وأصيب ما لا يقل عن 50 آخرين بجروح، جراء استهداف طيران الأسد الحربي بلدة أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، بثلاث غارات جوية وبرميلين متفجرين من طائرة مروحية، وقالت مصادر ميدانية أن الطيران المروحي ألقى بداية القصف برميلين متفجرين على المنطقة، وأتبعها طيران الأسد الحربي بثلاث غارات جوية، متسببة بمجزرة في البلدة.

واستهدفت الغارات والبراميل المتفجرة السوق العام في البلدة في وقت يكتظ فيه بالمدنيين، وتسببت الغارات بانفجارات في محال بيع المحروقات في السوق، ما فاقم الأضرار الناجمة عن الغارات، وبثّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لما يقارب عشر جثث متفحمة بشكل كامل، وأظهرت الصور وجود أطفال بين الضحايا.

 

وتعتبر منطقة أبو ضهور مركزاً تجارياً هاماً شرق سراقب وهي تقع على مقربة من مطار أبو ضهور العسكري، الذي حرره الثوار منتصف العام الماضي من قبضة قوات الأسد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى