تقارير

الثوار يقتلون ويأسرون العشرات من قوات الأسد والميليشيات غرب حلب

على خلفية الهجمات العنيفة التي شنها الثوار صباح الجمعة، في حلب بهدف فك حصارها، قتل ما يزيد عن 70 عنصراً تابعاً لقوات الأسد وميليشيا حزب الله وحركة النجباء.

كما تمكن الثوار من أسر عشرة عناصر من ميليشيا حزب الله وحركة النجباء في محوريّ ضاحية الأسد ومعمل الكرتون غرب المدينة، كما أعلن الثوار عن قتلهم لعدد من القادة الميدانيين من حزب الله اللبناني.

 

مصادر من فصائل الثوار بحلب قالت "إن قوات الأسد والميليشيات الموالية منيت بهزيمة كبيرة خلال الساعات الماضية، وهي تتخوف من تزايد أعداد القتلى ما يؤثر سلباً على نفوس مقاتليها الذين فروا من جبهات القتال أمام ضربات الثوار وتقدمهم المستمر".

 

يذكر أنه في وقت سابق، أعلنت حركة أحرار الشام، أن فصائل غرفة عمليات جيش الفتح وفتح حلب بدأت، فجر الجمعة، بتمهيد مدفعي وصاروخي على مراكز قوات الأسد في ضاحية الأسد، والنقاط المحيطة غربي حلب، بالتزامن مع "استهداف مراكز القيادة، ومدارج الإقلاع في مطار النيرب العسكري شرق مدينة حلب بمئات صواريخ الغراد".

 

وقال أبو يوسف المهاجر، القائد الميداني والمتحدث العسكري باسم أحرار الشام: "تعلن كل فصائل جيش الفتح، وغرفة عمليات فتح حلب، بدء معركة فك الحصار عن حلب، التي ستنهي احتلال النظام للأحياء الغربية، وتفك الحصار عن أهلنا المحاصرين" في الأحياء الشرقية."

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى