دولي

اجتماع وزراء خارجية ايران وروسيا وتركيا بشأن الملف السوري

يجتمع وزراء خارجية كل من روسيا وإيران وتركيا، في موسكو، الثلاثاء، ويجرون محادثات بهدف وقف إطلاق النار، وبدء مفاوضات بخصوص حل سياسي في عموم سوريا، ويتوجه وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الاثنين، إلى العاصمة الروسية موسكو، للمشاركة في الاجتماع الثلاثي.
 

وكالة الآناضول قالت إن جاويش أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف، سيعقدان اجتماعاً آخر لبحث العلاقات الثنائية، على هامش مشاركتهما في الاجتماع المذكور، وأوضح مسؤول في وزارة الخارجية  التركية أن الاجتماع يهدف إلى "فهم آراء الأطراف الثلاثة، وتوضيح أين نقف جميعاً، ومناقشة إلى أين نذهب، وأضاف: "ليس بالاجتماع المعجزة، لكنه سيمنح كل الأطراف فرصة للاستماع بعضها إلى البعض".
 

وكالة الصحافة الفرنسية، وعلى لسان مسرول تركي قال إنه لا توجد أي صفقات بين الجانبين في هذا الشأن، وكان يرد بذلك على تكهنات بأن اتفاقاً بين موسكو وأنقرة قد يكون تم التوصل إليه بعد تحسن العلاقات بين الجانبين في إثر أزمة إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية قرب الحدود السورية.

 

وبدأت، الخميس الماضي، عملية إجلاء سكان أحياء حلب الشرقية المحاصرة، وذلك تنفيذاً لاتفاق سابق تم التوصل إليه بوساطة تركية، الثلاثاء الماضي، بين قوات الأسد المدعومة من قبل روسيا وإيران والثوار المحاصرين داخل المدينة.

 

لكن الاتفاق الأول واجه عراقيل من قبل قوات الأسد والميليشيات التي وضعت شروطاً جديدة للاستمرار في تنفيذه، ما أدى إلى توقفه حتى توصلت الأطراف إلى اتفاق، مساء الأحد يقضي باادخال ملف بلدتي كفريا والفوعة بريف ادلب ضمن الاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى