تقارير

مجلس مدينة حلب الحرة يرفض فتح ممر إنساني عبر الكاستيلو

عبر المجلس المحلي لمدينة حلب عن رفضه القاطع لما اقترحته منظمة الغذاء العالمي، التابعة للأمم المتحدة حول جعل طريق الكاستيلو ممرًّا إنسانيًّا لدخول قوافل المساعدات إلى مدينة حلب وطالب المجلس أن يكون طريق الراموسة الذي فتحه الثوار مؤخراً نحو الأحياء الشرقية هو ممرًّا إنسانيًّا إلى المناطق المحررة.

 

وأكد بيان المجلس أن طريق الكاستيلو الذي تسيطر عليه قوات الأسد لن يكون الخيار الأمثل لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء المحررة، واعتبر المجلس أن قيام المنظمة بالتنسيق مع نظام الأسد المسؤول عن قتل السوريين يعطي مؤشرًا بعدم حيادتيها، كما يعتبر دعمًا لإرهاب الأسد، مؤكدًا رفضه لدخول أي موادّ إنسانية وإغاثية وطبية إلى المناطق المحررة من هذا الطريق، وطالب المجلسُ المجتمعَ الدوليَّ والأمم المتحدة بالوقوف عند مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والإنسانية تجاه المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار.

 

وأوضح بيان المجلس إلى أن اعتماد أي طريق غير طريق الراموسة سيؤدي إلى إعطاء الشرعية والغطاء الدولي لجعل المنطقة غير آمنة لدخول قوافل المساعدات كما يعتبر مشاركة واضحة في إعادة فرض طوق عسكري على400 ألف مدني، وعدم استجابة الأطراف الدولية لإستخدام الطريق الجديد الذي فتحته الفصائل في الراموسة يشرع للنظام والروس قصفه المتواصل وقتل عشرات المدنيين فيه يومياً.

 

وطالب البيان المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء المأساة الإنسانية التي يعيشها 400 ألف مدني في حلب المحررة، وفرض حلول جذرية من شأنها منع حصار المدنيين وعدم استخدامهم كورقة ضغط من قبل نظام الأسد وحلفائه من الميليشيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى