الرئيسية  | تقارير  | الأمن اللبناني يقتل عدد من السوريين في معتقلاته

تقارير

الأمن اللبناني يقتل عدد من السوريين في معتقلاته

الأمن اللبناني يقتل عدد من السوريين في معتقلاته

وكالة شهبا برس:

تحدثت وسائل اعلام عربية عن مقتل أربعة لاجئين سوريين في السجون اللبنانية، بعد أيام قليلة على اعتقالهم إثر مداهمة الجيش اللبناني لمخيمات اللاجئين السوريين في عرسال.


وفي وقت سابق اعترف الجيش اللبناني، في بيان نشره أمس على موقعه الرسمي، بأنه تمّ توقيف عدد من السوريين في المعتقلات على إثر مداهمة الجيش لمخيمات عرسال، ولدى الكشف الطبي المعتاد، تبين أن عددا منهم يعاني مشاكل صحية مزمنة قد تفاعلت نتيجة الأحوال المناخية، وقد أخضع هؤلاء فور نقلهم للمعاينة الطبية في المستشفيات لمعالجتهم قبل بدء التحقيق معهم، لكن ظروفهم الصحية قد ساءت وأدت إلى وفاتهم على حد زعم الجيش اللبناني في بيانه.


ناشطون سوريون قالوا إن الضحايا الأربعة قضوا تحت التعذيب في السجون اللبنانية، وأفادت تقارير حقوقية أن الجيش اللبناني طلب من رئيس بلدية عرسال استلام جثث ثلاثة معتقلين سوريين استشهدوا تحت التعذيب لدى الجيش اللبناني والمخابرات اللبنانية، عرف منهم مصطفى عبد الكريم عبسة من أهالي قارة وخالد حسين المليص من أهالي قارة وأنس حسين الحسيكي من أهالي القصير، من بين أربعمائة معتقل سوري تم اعتقالهم صباح الجمعة الماضي 30/6/2017 بعد اقتحام مخيم عرسال للاجئين السوريين في لبنان.


المصادر الصحفية قالت إن المعتقلين الأربعمائة ما زالوا يتعرضون لأشد أنواع التعذيب على يد الجيش اللبناني والمخابرات اللبنانية، وهذه الحالة هي مثال عن معاناة مئات المعتقلين السوريين في السجون السرية والعلنية في لبنان على أيدي ميليشيا حزب الله اللبناني والمخابرات اللبنانية والجيش اللبناني.


من جهتها طالبت الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين الوفد المفاوض في مؤتمر الأستانة والمجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية، بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والأخذ بعين الاعتبار قضية المعتقلين السوريين المنسيين والموجودين في لبنان لدى حزب الله اللبناني والمخابرات اللبنانية والجيش اللبناني، والعمل سريعاً على حل قضية المعتقلين السوريين في سوريا ولبنان وفق أعلى معايير الشفافية والعدالة، وإطلاق سراحهم حتى يكون هناك إجراءات بناء ثقة حقيقية من قبل المجتمع الدولي تجاه الشعب السوري الذي فقد كل الثقة بمؤتمرات أستانة وجنيف، وحتى تكون حل قضية المعتقلين مفتاح الحل السياسي في سوريا ومفتاح للقلوب لتحقيق السلام .

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب