الرئيسية  | تقارير  | الموت يُغيِّب الحرة فدوى سليمان

تقارير

الموت يُغيِّب الحرة فدوى سليمان

الموت يُغيِّب الحرة فدوى سليمان

وكالة شهبا برس:

تناقل ناشطون وشخصيات فنية وسياسية سورية خبر وفاة الفنانة السورية فدوى سليمان، اليوم الخميس، في العاصمة الفرنسية باريس إثر مرضٍ عضال ألمّ بها.


وبحسب ناشطين فقد كانت الراحلة سليمان تخفي مرضها إلا أنها اختفت كلياً ولم تعد تظهر على الشاشات منذ أكثر من عامين، وقالت عنها إحدى صديقاتها إنها لم تعلن موضوع مرضها القاتل لأنها لا تريد أن ينظر إليها الآخرون بعين الشفقة والرحمة، وأحبت أن تبقى في أذهان الناس تلك المرأة الثائرة القوية فقط في أذهان الناس.


فدوى كانت من أوائل المنضمين إلى حراك الشعب السوري السلمي، في مظاهرات البياضة والخالدية في حمص عام 2011، الأمر الذي جعلها مطلوبة لنظام الأسد حية أو ميتة، خاصةً أنها من مشاهير الطائفة العلوية، وارتكبت جرم الخروج عن بيت الطاعة كما يريده الأسد لطائفته.

وبعد تدهور الوضع الأمني في حمص توجهت الفنانة الراحلة خارج البلاد لتكمل رسالتها الثائرة على نظام القتل والاستبداد، واختارت العاصمة الفرنسية للإقامة فيها أعواماً انتهت بوفاتها اليوم في أحد مستشفياتها.


الممثل السوري المعارض فارس الحلو وعلى صفحته الشخصية نعى الراحلة قائلاً: "الزميلة والصديقة البطلة فدوى سليمان.. ننعي إليكم وفاة الفنانة السورية التي أجبرت العالم على رؤية الحقيقة".


فدوى سليمان، من مواليد 1970، لها العشرات الأعمال الفنية والأدبية وشاركت في عدة مسلسلات ومسرحيات كما شاركت في دوبلاج بعض مسلسلات الرسوم المتحركة ومنها "المحقق كونان" و"ابطال الديجيتال" وغيرهما.


سليمان كتبت مؤخراً ديوان شعر بعنوان" كلما بلغ القمر" وتم نشره بالعربية 2013وتمت ترجمته إلى الفرنسية من قبل الشاعر والمسرحي اللبناني " نبيل الأظن" 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب