الرئيسية  | تقارير  | مجزرة كيماوي الغوطة ما زالت حاضرة في الاذهان في ذكراها الرابعة

تقارير

مجزرة كيماوي الغوطة ما زالت حاضرة في الاذهان في ذكراها الرابعة

مجزرة كيماوي الغوطة ما زالت حاضرة في الاذهان في ذكراها الرابعة
من اعتصام نشطاء مارع

وكالة شهبا برس:

أجرت وكالة الآناضول التركية لقاء مع أحد الأطباء الذين عايشوا مجزرة الكيماوي في ريف دمشق منتصف العام 2013، ويقول الطبيب خليل الأسمر "لقد شعرت ذلك اليوم بالعجز وقلة الحيلة. شعرت بالخوف على الفريق الطبي. لم أكن أريد أن أفقد أي واحد منهم. قتل شخص واحد من العاملين في المجال الصحي وأصيب آخرون بفعل المواد السامة. لقد وقعت الفاجعة أمام أعيننا، وكنا عاجزين عن تقديم العون اللازم للمصابين بسبب نقص المواد الطبية".


وأوضح الأسمر الذي كان أيضا أحد شهود العيان على مجزرة الكيماوي، أن المجزرة كانت السادسة في سوريا، وأن قوات النظام شنت هجوما قويا على الغوطة الشرقية المحاصرة، وبدأت المستشفيات تغص بالقتلى والمصابين بفعل المواد السامة.


وأضاف الطبيب، أن استخدام قوات بشار الأسد أسلحة كيماوية ضد المدنيين في الغوطة الشرقية، أدى إلى مقتل أكثر من ألف و400 شخص، أغلبهم من النساء والأطفال.


وانتقد الأسمر في تصريح لوكالة الأناضول صمت المنظمات الدولية تجاه الاستخدام الواضح والصريح للأسلحة الكيماوية من قبل نظام الأسد، مشيرا إلى أن الغضب اعترى ولا يزال يعتري سكان الغوطة الشرقية، لا سيما بعد الأسئلة "السخيفة" التي دأب المسؤولون الأمريكيون على توجيهها لمعرفة سبب استخدام نظام الأسد لغاز السارين.


من جهته، قال اختصاصي جراحة الصدر الدكتور سامر الشامي، إن الأطفال يوم مجزرة الكيماوي فارقوا الحياة أمام أعين الأطباء والممرضين، دون أن تستطيع الفرق الطبية فعل شيء.


وأضاف "استقبل مركزنا في ذلك اليوم 630 مصابا بغازات كيماوية، لسوء الحظ، استشهد 65 شخصا منهم"، مشيرا إلى أن المصابين الذين جرى إنقاذهم عانوا لفترة طويلة ضيق التنفس وتأثيرات المواد الكيماوية.


في سياق متصل نفذ نشطاء في مدينة اسطنبول التركية وقفة تنديدا بالمجزرة وتذكيرا بها وعبروا عن خيبة املهم بسبب افلات الجاني من العقاب بعد مضي اربعة اعوام عن المجزرة.


كما نفذ نشطاء في مدينة مارع شمال حلب وقفة احتجاجية صامتة تذكيرا بصمت المجتمع الدولي حيال مجزرة كيماوي الغوطة وحملوا لافتات كتب على احدها "اربع سنوات على مجزرة الغوطة والأسد طليق"

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب