الرئيسية  | أخبار محلية  | معارك هي الأعنف بين داعش وقوات الاسد في بادية حماة

أخبار محلية

معارك هي الأعنف بين داعش وقوات الاسد في بادية حماة

معارك هي الأعنف بين داعش وقوات الاسد في بادية حماة

وكالة شهبا برس:

قالت مصادر إعلامية في ريف حماة إن مقاتلي داعش شنوا مساء أمس الأربعاء، هجوماً واسعاً استهدف مواقع قوات الاسد والميليشيات الموالية لها بالقرب من منطقة وادي العذيب في محيط طريق خناصر بريف حماة الشرقي.


وأضافت المصادر بأن التنظيم شن هجوماً عنيفاً بأربع سيارات مفخخة على الحواجز الواقعة على طريق اثريا خناصر، وسط أنباء عن نسف حاجز الشيخ هلال بريف حماة الشرقي بالكامل، وسيطرته على حاجزي التغطية والتنمية.


وبحسب وسائل اعلام موالية لقوات الأسد قالت إن قوات الأخير تمكنت من تدمير ثلاثة سيارات بيك آب بالإضافة لقتل وجرح عدد من عناصر التنظيم، وتداولت العديد من الصفحات الموالية لنظام الأسد أن الهدف من الهجوم الواسع الذي شنه عناصر داعش هو فك الحصار عن ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، والذي فرضته قوات الأسد على تنظيم داعش.


وتشهد جبهات القتال في قرى طهماز ووادي العذيب شمال شرق ناحية عقيربات اشتباكات عنيفة بين مقاتلي التنظيم وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، عقب تمكن الأخيرة من إطباق الحصار على ناحية عقيربات والبلدات والقرى المجاورة لها والتابعة لريف حماة الشرقي، وأنباء عن مقتل المئات من عناصر الطرفين في المعارك العنيفة التي تشهدها المنطقة وسط قصف جوي روسي غير مسبوق يستهدف بشكل خاص عقيربات التي قتل فيها المئات من المدنيين منذ بدء الحملة العسكرية لميليشيات الاسد هناك.


وقال ناشطون من ريف حماة أنه لا تزال الطائرات الحربية الروسية تقوم بشن عشرات الغارات الجوية المكثفة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يطال المنطقة التي تعاني من أوضاع مأساوية صعبة يعيشها المدنيون بعد إطباق الحصار عليهم، وهناك أكثر من 15 ألف مدني يعانون من الحصار والخوف يسقط يومياً العشرات منهم بين شهيد وجريح .

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب