الرئيسية  | تقارير  | المجلس الإسلامي السوري يرفض أي تسوية تبقي الأسد

تقارير

المجلس الإسلامي السوري يرفض أي تسوية تبقي الأسد

المجلس الإسلامي السوري يرفض أي تسوية تبقي الأسد

وكالة شهبا برس:

اتهم المجلس الاسلامي السوري منصة موسكو بالعمالة لنظام الاسد، وقال إنّ هناك من يدعون انتماءهم للمعارضة وهم أجزاء من النظام وصنيعته، محذراً من الانجرار وراء التيار الذي يسعى لبقاء الأسد في الحكم، وأصدر المجلس، بياناً بشأن المؤامرة لإبقاء المجرم الأسد، أكد فيه أنّ النظام والقوى العالمية المتحالفة معه ظاهراً وباطناً، وبعض من يعد نفسه زوراً وبهتاناً أنه من المعارضة، وفي الحقيقة هم أجراء النظام وصنيعته التي يريد دسها في صفوف المعارضة لإضعافها من داخلها بتمزيق كلمتها ووحدة صفها يروّجون لبقاء الأسد في الفترة الانتقالية على الأقل.


وحذر المجلس من حملة منظمة ومركزة لها أذرع ووسائل عديدة لتيئيس الشعب السوري عن طريق إعلان انتصار النظام المجرم وهزيمة الثورة في المقابل، حثّ المجلس الشعب السوري الشعب السوري والمكونات الثورية والكتاب الذين يكتبون بهذا النفس اليائس، على عدم الانجرار وراء هذه الدعاية.


وشدد المجلس على أن أول مبادئ الثورة السورية الخمسة هو رحيل "النظام" بكافة رموزه الأمنية والعسكرية الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب السوري، وفي مقدمة هؤلاء المجرم بشار الأسد، وحذر بأنه سيعتبر كل من يقر ببقائه من مفاوضين أو سياسيين أو ما شابه ذلك ويشرعن ذلك ولو للحظة واحدة، خائناً للوطن وللثورة، ولا يمكن أن يبرر ذلك تحت أي ذريعة، وأبدى بيان المجلس الإسلامي السوري استغرابه لما آل إليه السقوط الأخلاقي العالمي والانحطاط القيمي ، من خلال محاولة تثبيت النظام الذي اعتبره أخطر إرهاب منظم في هذا العصر، وما يسمونه منظمات إرهابية من صنيعته وإنتاجه.


وتوجّه المجلس في ختام بيانه إلى الشعب السوري بكل مكوناته وأطيافه ومفكريه وعلمائه ودعاته ومجاهديه وثورييه بالقول ما أحوجنا في هذه الآونة إلى أن نبث روح الأمل والتفاؤل والثبات في نفوس أبناء شعبنا وأمتنا هذا الأمل الذي يدعو إلى العمل ويجنبنا جميعاً السقوط في وهدة اليأس والقنوط ومن ثم الاستسلام.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب