الرئيسية  | تقارير  | الاندبندنت تكشف فظاعة ما تتعرض له المعتقلات في سجون الأسد

تقارير

الاندبندنت تكشف فظاعة ما تتعرض له المعتقلات في سجون الأسد

الاندبندنت تكشف فظاعة ما تتعرض له المعتقلات في سجون الأسد
الصورة تعبيرة

وكالة شهبا برس:

سلَّطت صحيفة الاندبندنت الضوء على جانب يسير مما تتعرض له المعتقلات السوريات في سجون الأسد، ونشرت الصحيفة الغربية تقريرا لمراسلتها في بيروت بيثان ماكيرنان، حول معاناة المعتقلات السوريات في سجون نظام الأسد.


وبدأت الكاتبة تقريرها بقصة امرأة أطلقت عليها اسم زاهرة، وهو الاسم المستعار للسيدة كان عمرها 45 عاما عندما ألقي القبض عليها عام 2013، مشيرة إلى أنه عندما وصلت زاهرة إلى قاعدة المزة الجوية تم تفتيشها تفتيشا عاريا، وربطت بسرير، حيث اغتصبها خمسة من عناصر النظام، وتم اغتصابها أو تهديدها بالاغتصاب مرات عديدة على مدى الأسبوعين اللاحقين، وينقل التقرير، عن زاهرة قولها إنه خلال التحقيق تم اغتصابها، وقد صورها عنصر في النظام أثناء ذلك، وهددها بأن يعرض الفيلم على عائلتها ومجتمعها.


وتشير الصحيفة إلى أنه على مدى الخمسة أشهر التالية تم نقل زاهرة إلى أكثر من مقر، وبالإضافة إلى العنف الجنسي الوحشي المتكرر، فإن زاهرة تعرضت للضرب، لافتة إلى أنه تم صعقها بالكهرباء وضربها بخرطوم ماء في إحدى المرات، وتم تعليقها من رجليها لأكثر من ساعة وضربت على وجهها في مرة أخرى، وتلفت ماكيرنان إلى أن زاهرة كانت تسجن انفراديا بين جلسات التحقيق في المزة في زنزانة لا تزيد مساحتها على متر مربع، ولا يدخلها نور الشمس، مشددة على أنها كانت تنام في فرع المخابرات العسكرية رقم 235، في غرفة طولها أربعة أمتار وعرضها ثلاثة أمتار مع 48 امرأة أخرى، وكانت مكتظة لدرجة أن النساء كن ينمن بالتناوب، حيث كان يسمح لهن باستخدام المراحيض مرة كل 12 ساعة، والاستحمام مرة كل 40 يوما.


ويفيد التقرير بأنه لم يطلق سراح زاهرة من سجن عدرا سيء الصيت إلا بعد أن تدهورت صحتها وفقدت الوعي، فنقلت إلى المستشفى، حيث خشي سجانوها أن تكون قد ماتت، ولدى وصولها الى المرفق الطبي اكتشف الأطباء أنها تعاني من التهاب الكبد والالتهاب الرئوي وفقر الدم، وكان عليها البقاء في المستشفى لمدة أربعة أشهر لإجراء عمليات جراحية لإيقاف السلس في البول والبراز، الذي أصابها بسبب الاغتصاب المتكرر.


وتعلق الصحيفة قائلة إن قراءة قصة زاهرة أمر صعب، فمن الصعب على الكثير منا تخيل ما مرت به، لكن زاهرة وعشرات النساء الشجاعات شاركن قصصهن مع شبكة من الأطباء والمحامين السوريين في المنفى، حيث قاموا بتوثيق ما حصل لهن في سجون بشار الأسد في تقرير جديد، وتذكر الكاتبة أن نظام الأسد اعتقل امرأة حامل لأنه كان يشك في أن زوجها كان يوفر الدواء للثوار، حيث وصفت كيف تلاحقها أشباح ما رأته من جثث الموتى الملطخة بالدم وهي تجر في ممرات السجن، وما سمعته من صرخات المسجونين تحت التعذيب.


ويورد التقرير ما ترويه سجينة سابقة أخرى عن كيفية بقائها في زنزانة مظلمة مع رفات سجينة أخرى، حيث تركت في الزنزانة شفرة بشكل متعمد، واستخدمتها محاولة الانتحار، وتؤكد الصحيفة إن هذه الجراح الجسدية والنفسية ستؤثر على النساء طيلة حياتهن، حيث تشعر الكثير منهن بالعار، لافتة إلى أن علاقتهن تغيرت بعائلاتهن وبمجتمعاتهن؛ بسبب الوصمة المرتبطة بالاعتداءات الجنسية والاغتصاب.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب