الرئيسية  | تقارير  | إيران تعزز هيمنتها على الثروات السورية وتسعى لبناء مصفاة نفطية

تقارير

إيران تعزز هيمنتها على الثروات السورية وتسعى لبناء مصفاة نفطية

إيران تعزز هيمنتها على الثروات السورية وتسعى لبناء مصفاة نفطية

وكالة شهبا برس:

في تصريحات جديدة لوكالة فارس للأنباء قال مدير تقنيات المصب في معهد أبحاث صناعة النفط الإيراني "أكبر زمانيان" اليوم إن إيران ستبني مصفاة نفطية في سورية قرب مدينة حمص، وستبلغ طاقتها الإنتاجية 140 ألف برميل يومياً. 


يأتي مشروع المصفاة في إطار سلسلة صفقات تجارية أعلنتها إيران تشير إلى دور اقتصادي متزايد لها بعد سنوات من القتال في الحرب السورية، وستقوم المصفاة بتكرير الخام السوري الخفيف والثقيل.


ونسبت وكالة فارس إلى زمانيان قوله إنه سيتم تشييد المصفاة في إطار كونسرتيوم بمشاركة إيران وفنزويلا وسوريا وأضاف أن المجمع سيقام بعدما تنتهي الحرب في سورية، وستتولى إيران أيضاً إعادة بناء مصفاتين قائمتين.


وكانت إيران وقعت منتصف أيلول الجاري اتفاقات مع نظام الأسد لإصلاح شبكة الكهرباء السورية وتم توقيع مذكرة تفاهم تتضمن بناء محطة كهرباء في محافظة اللاذقية الساحلية بقدرة 540 ميغاوات، وفق ما ذكرت مواقع موالية للأسد، وأضافت المصادر الموالية نفسها إن الاتفاق يشمل أيضاً ترميم مركز التحكم الرئيس لشبكة الكهرباء السورية في دمشق، وذكرت وسائل إعلام إيرانية في ذلك الوقت إن اتفاقات الكهرباء قد تبلغ قيمتها الملايين من اليورو.


وقالت المواقع الموالية إنه تم أيضاً توقيع اتفاقين تقوم إيران بموجبهما بتزويد مدينة حلب بالكهرباء بعد أن استعادتها قوات الاسد وحلفاؤه بالكامل العام الماضي، وفي كانون الثاني وقعت الحكومة الإيرانية وكيانات وثيقة الصلة بالحرس الثوري الإيراني اتفاقات كبيرة في مجالات الاتصالات والتعدين مع دمشق.


تجدر الإشارة إلى أن الأسد أعطى امتيازات تنقيب واستثمار لعشرات الشركات الإيرانية والروسية، وسلم معظم الثروات ومكامنها في الحيز الجغرافي الذي يديره من سوريا.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب