الرئيسية  | أخبار محلية  | مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يصف معاناة سكان الغوطة الشرقية بالعار

أخبار محلية

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يصف معاناة سكان الغوطة الشرقية بالعار

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يصف معاناة سكان الغوطة الشرقية بالعار

وكالة شهبا برس

أصدر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان " زيد رعد الحسين " بيانا يوم أمس الجمعة ٢٧ تشرين الأول قال فيه أن الصور الصادمة التي ظهرت في الأيام الأخيرة لأطفال يعانون سوء تغذية حاد، مؤشر مخيف إلى معاناة سكان الغوطة الشرقية الذين يواجهون حالة طوارئ إنسانية، واصفا معاناتهم " بالعار".


وقد دعا المفوض السامي في بيانه أطراف النزاع إلى السماح بوصول المواد الغذائية وغيرها من المساعدات المتعلقة بالإغاثة الإنسانية بكل حرية وعلى نحو منتظم ومن دون عوائق، وعدم اتخاذ التدابير التي من شأنها أن تحرم المدنيين من حقهم في الغذاء والصحة، لافتا أن استخدام التجويع المعتمد كوسيلة من وسائل الحرب يشكل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني، ويعد بمثابة جريمة ضد الأنسانية أو جريمة حرب.


كما قال " الحسين " أنه يمتلك في مكتبه قائمة بأسماء مئات المدنيين الذين يحتاجون إلى علاج خارج الغوطة الشرقية، و أن العديد منهم لقي حتفه نتيجة الحصار المحكم الذي تفرضه قوات الأسد عليها.


الجدير بالذكر أن الغوطة الشرقية انضمت لمناطق " تخفيف التوتر " المتفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة، والتي نصت على فك الحصار عن الغوطة الشرقية وإدخال المواد الأساسية دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، بالإضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين من قبل الأطراف المعنية بهذا الاتفاق دون أن ينفذ أيا منها.


يذكر أن آخر قافلة مساعدات للأمم المتحدة دخلت إلى الغوطة الشرقية في ٢٣ أيلول الماضي وكانت تحمل مساعدات لما يقارب ٢٥ ألف مدني فقط، مع العلم أن الغوطة الشرقية تحوي ما لا يقل عن ٣٥٠ ألف مدني محاصر منذ أكثر من ٤ سنوات.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب