الرئيسية  | اقتصاد  | الفاو .. الأمن الغذائي في سوريا مأساوي رغم ازدياد إنتاج القمح

اقتصاد

الفاو .. الأمن الغذائي في سوريا مأساوي رغم ازدياد إنتاج القمح

الفاو .. الأمن الغذائي في سوريا مأساوي رغم ازدياد إنتاج القمح

 

شهبا برس:

أصدرت منظمة الاغذية الزراعة للأمم المتحدة، فاو، أمس الخميس، تقرير حول الوضع الزرعي في سوريا مقارنة بالعام الماضي.


وقالت المنظمة في تقريرها إنه "على الرغم من الأمطار الجيدة وازدياد المحاصيل، لا يزال الأمن الغذائي يشكل تحدياً جدياً للعديد من الأسر السورية نتيجة النزاع وعمليات النزوح المستمرة والتآكل المتواصل لقدرة المجتمعات على الصمود بعد حوالي تسع سنوات من الأزمة".


وأشار التقرير إلى أن "الأمطار الغزيرة في المناطق الزراعية بسوريا، إضافة إلى تحسين الأمن العام" عززا إنتاجية المحاصيل مقارنة بالعام الماضي.
وأضاف التقرير أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية "يفرض ضغوطاً أكبر على السوريين".


وقدرت المنظمة إنتاج القمح في سوريا خلال 2019، بنحو 2.2 مليون طن، مقابل 1.2 مليون طنا في العام الماضي، وهو أدنى مستوى خلال 29 عاما.
وسجل إنتاج سوريا من القمح نحو 4.1 ملايين طن في الفترة (2002-2011).


ويقدر التقرير إنتاج سوريا من الشعير، بنحو مليوني طن، أكثر من خمسة أضعاف مقارنة بعام 2018، وأعلى بنسبة 150 بالمئة من متوسط مستويات الإنتاج قبل الأزمة.


وأوضح أن أسعار المواد الغذائية في سوريا ارتفعت تدريجيا خلال الـ 12 إلى 14 شهرا الماضية إلى حد كبير، نتيجة زيادة أسعار الوقود المحلية والانخفاض المستمر في قيمة الليرة السورية في سوق الصرف غير الرسمي.


وما يزال الأمن الغذائي يمثل تحديا خطيرا، بسبب استمرار الأعمال العدائية المحلية، والنزوح الجديد ولفترات طويلة وزيادة أعداد العائدين الجدد، واستمرار تآكل المجتمعات المحلية بعد نحو تسع سنوات من الصراع"، بحسب التقرير.


وفي هذا السياق، قال مايك روبسون، ممثل الفاو في سوريا: "على الرغم من الأمطار الجيدة، لا يزال المزارعون في المناطق الريفية يواجهون العديد من التحديات بما في ذلك عدم الحصول على البذور والأسمدة، وارتفاع تكاليف النقل، ووجود ذخائر غير منفجرة في بعض حقولهم، إلى جانب محدودية فرص التسويق. وفي حال عدم زيادة الدعم لسبل العيش الزراعية، ولا سيما للأسر الأكثر ضعفا في سوريا، فإن الاعتماد على المساعدات الغذائية سيظل قائما".


من جانبها، قالت كورين فلايشر، المديرة القطرية لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا: "بعد تسع سنوات من الأزمة، لا يزال السوريون، بما في ذلك العائدون إلى قراهم، يواجهون تحديات كبيرة، ويكافح الكثيرون لإطعام وتعليم أطفالهم. يواصل برنامج الأغذية العالمي التزامه بتقديم يد العون لهم للبقاء على قيد الحياة، وفي نهاية المطاف إعادة بناء حياتهم".


وفي الفترة ما بين يونيو/حزيران ويوليو/تموز 2019، قام فريق البعثة المشترك بين منظمة الفاو وبرنامج الأغذية العالمي بزيارة 10 محافظات من أصل 14 محافظة في البلاد، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى محافظتي الرقة وإدلب بسبب انعدام الأمن.

 

واستناداً إلى المقابلات والدراسات الاستقصائية والزيارات الميدانية والبيانات الوطنية والمعلومات عبر الأقمار الصناعية، يوفر التقرير تقديرات حول إنتاج المحاصيل لعام 2019 ويقيّم الوضع العام للأمن الغذائي في الدولة.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب