الرئيسية  | تقارير  | بلومبرغ: أنقرة طلبت من أمريكا صواريخ باتريوت لردع روسيا بإدلب

تقارير

بلومبرغ: أنقرة طلبت من أمريكا صواريخ باتريوت لردع روسيا بإدلب

بلومبرغ: أنقرة طلبت من أمريكا صواريخ باتريوت لردع روسيا بإدلب

 

قلت وكالة بلومبرغ عن مصدر تركي في أنقرة، أن الأخيرة طلبت من الولايات المتحدة مضادات جوية من نوع باتريوت لـ"ردع" روسيا في إدلب.


ونقلت الوكالة عن مسؤول تركي رفيع المستوى قوله إن "تركيا طلبت من الولايات المتحدة نشر بطاريتين من منظومات "باتريوت" على حدودها الجنوبية لضمان حرية التصرف من أجل توجيه ضربات انتقامية، في حالة أي هجمات مستقبلية للقوات السورية (قوات الأسد) المدعومة جويا من قبل روسيا".


وأوضح المصدر أنه في حالة نشر مضادات "باتريوت" الجوية في ولاية هاتاي التركية، ستستطيع أنقرة استخدام مقاتلات F-16 ضد قوات الأسد في إدلب.


وأشار المسؤول إلى أن طلب نشر هذه المنظومات لا تقتضي تقديم تركيا أي تنازلات للولايات المتحدة.
 

من جهة أخرى قال مسؤول أمريكي في تصريحات أدلى بها للأناضول، مساء الخميس، إن تركيا تقدمت بطلب لبلاده بخصوص بطاريات "باتريوت" الدفاعية، لكن لم يتم اتخاذ قرار بعد في هذا الصدد.


وقال المسؤول في تصريحاته: "نعرف أننا تلقينا طلبا (من تركيا) بخصوص بطاريات باتريوت، غير أنه لم يصدر قرار بعد بهذا الشأن".


وبينما لم يحدد المسؤول توقيت توجيه أنقرة هذا الطلب لواشنطن، اكتفى في رده على هذه الجزئية بقوله: "حدث ذلك خلال الآونة الأخيرة".


وفي وقت سابق قال وزير الدفاع التركي أمس، الخميس، أن بلاده ليس لديها أية نوايا للدخول بمواجهة مع روسيا في سوريا، وأن هدفهم أن يوقف "النظام السوري" اعتداءاته، وأضاف أن واشنطن قد ترسل منظومة باتريوت الدفاعية لتركيا من أجل استخدامها في إدلب.


ولوح الوزير إلى أن الناتو قد يكون له خطط وتحركات خلال الأيام المقبلة، مشيرا إلى إمكانية أن تقدم دول أوروبية أخرى بطاريات باتريوت.


وفي 19 فبراير، طالب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، نظام الأسد بإرجاع قواته إلى مواقع سابقة لبدء هجوم جيش الأسد في إدلب، مهددا ببدء عملية عسكرية واسعة النطاق شمالي سوريا.

 

شهبا برس - وكالات

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب