الرئيسية  | دولي  | بريطانيا تهدد بعقوبات على الأسد وفرنسا وألمانيا تتضامنان مع تركيا

دولي

بريطانيا تهدد بعقوبات على الأسد وفرنسا وألمانيا تتضامنان مع تركيا

بريطانيا تهدد بعقوبات على الأسد وفرنسا وألمانيا تتضامنان مع تركيا

 

نددت بريطانيا اليوم الجمعة، بما وصفته بـ"الهجوم المتهور والوحشي"، لقوات الأسد وروسيا، في محافظة إدلب، والذي أودى بحياة 33 جنديا تركيا.


وقال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن هجوم الخميس "يؤكد فحسب الطبيعة المتهورة والوحشية للهجوم الذي يشنه النظام السوري وروسيا في إدلب" مضيفا أن لندن ستسعى لتشديد العقوبات على دمشق.


من جانبها عبرت فرنسا عن "تضامنها" مع أنقرة بعد مقتل 33 جنديا تركيا في سوريا في هجوم لقوات الأسد.


وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في بيان بعد اتصال هاتفي مع مولود تشاوش أوغلو "لقد أعربت لنظيري عن تعازي فرنسا وتضامنها مع تركيا في أعقاب هجوم الأمس ضد القوات التركية في شمال غرب سوريا".


وندد وزير الخارجية الفرنسي بـ"الانتهاكات المتكررة من قبل النظام السوري وروسيا لالتزاماتهما المتعلقة بخفض التصعيد في محافظة إدلب وبالقانون الإنساني الدولي".


وشدد على دعوة فرنسا لنظام الأسد وروسيا التي تدعمه عسكرياً، إلى "وضع حد للهجوم العسكري" في إدلب وإلى "العودة إلى ترتيبات وقف إطلاق النار" التي جرى التوصل إليها بين روسيا وتركيا في 2018.


وقال لودريان إنّ "على روسيا مواصلة المفاوضات مع تركيا بهدف التوصل إلى خفض التصعيد في إدلب والسماح بإحياء المسار السياسي".


كما شدد أيضاً على "تصميم بلاده التعبئة من أجل تعزيز المساعدة الإنسانية، سواء على الصعيد الوطني أو بالتشارك مع الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء".
وأدانت الحكومة الألمانية، الجمعة، الهجوم الذي شنّته قوات الأسد على الجنود الأتراك في محافظة إدلب.


جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة ستيفين سيبرت، في تصريح صحفي، وقال سيبرت: "ندين الهجوم الذي استهدف أماكن تواجد القوات التركية وأسفر عن مقتل أكثر من 30 جنديا تركيا وعدد من الجرحى".
وأضاف أن بلاده تتابع التوتر العسكري في شمال غربي سوريا "بقلق شديد".


ولفت إلى أن الحادث زاد من التوترات في المنطقة، وأظهر مدى الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار في إدلب، مؤكدا أهمية إجراء محادثات سياسية بهذا الصدد.
وبعد مقتل 33 جنديا تركيا في سوريا يوم الخميس قالت تركيا اليوم إنها لن تمنع آلاف اللاجئين العالقين لديها من التوجه إلى أوروبا.


وقال لو دريان "رحبت بجهود جيران سوريا، لا سيما تركيا، لتقديم المساعدة للاجئين السوريين وجددت التأكيد على عزمنا تعزيز المساعدات الإنسانية، على المستوى الوطني ومع الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء".

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب