الرئيسية  | أخبار محلية  | بعد 7 سنوات.. ميليشـ.ـيا الحماية تعترف بارتكاب هذه المجزرة وتعتذر!

أخبار محلية

بعد 7 سنوات.. ميليشـ.ـيا الحماية تعترف بارتكاب هذه المجزرة وتعتذر!

بعد 7 سنوات.. ميليشـ.ـيا الحماية تعترف بارتكاب هذه المجزرة وتعتذر!


اعترفت ميليـ.ـشيا وحدات حماية الشعب الكـ.ـردي (YPG)، أمس السبت، بارتكـ.ـاب مجـ.ـزرة بحق مدنيين سوريين في مدينة عامودا، عام 2013.
جاء ذلك في بيان ما يسمى بالقيادة العامة "للوحـ.ـدات الكردية"، اعترفت فيه بارتكـ.ـاب المجـ.ـزرة، مقدمة اعتذاراً، ومتعهدةً بعدم ارتكـ.ـاب مثيلتها مجددا.


وأوردت في بيان نقلته شبكة محلية تابعة لميليشـ.ـيا "قسد"، بأن "ما حدث في عامودا يومي 27 و28 من حزيران/ يونيو 2013 فاجعـ.ـة تسـ.ـببت بضـ.ـرر كبير لأهلنا، ويجب ألا يتكرر في تاريخ الكرد".
وأضاف الناطق الرسمي باسم ميليشـ.ـيا YPG، أن "الوحدات تتحمل مسـ.ـؤولية ذلك الحدث، وأنها تعتبره خطأ كبيرا أودى بحيـ.ـاة أبريـ.ـاء".


وسبق أن أعلن القائد العام لميليشـ.ـيا "قسـ.ـد مظلوم عبدي، الجمعة، جاهزيتـ.ـه للاعتـ.ـذار والتعويـ.ـض المعنوي والمادي للمتضـ.ـررين وذوي ضحايـ.ـا "مجـ.ـزرة عامودا".
وقال خلال اجتماع لجنة كلفت بعقد الصلح مع أهالي المدينة شمالي الحسكة، إنهم وافقوا على كل البنود التي توصلت إليها "اللجنة المكلفة بإقامة الصـ.ـلح مع عوائل شـ.ـهداء فاجعـ.ـة عامودا في 2013".


وفي 2013، قام عناصـ.ـر من ميليشـ.ـيا "وحدات حمايـ.ـة الشعب" بقتـ.ـل وجـ.ـرح مدنيين، عبر إطلاق الرصـ.ـاص عليهم في مدينة عامودا في ريف الحسكة، في وقت كانت تشهد فيه المنطقة احتجاجـ.ـات على خلفية اعتقـ.ـال ميليشـ.ـيا YPG لثلاثة ناشــ.ـطين ضمن الثـ.ـورة السورية.


ودخل حينها عدد آخر من الناشطين في إضـ.ـراب مفتوح عن الطعام إلى أن يتم إطـ.ـلاق سـ.ـراح الناشطين الثلاثة.
وقامت الميليـ.ـشيا بإطـ.ـلاق الرصـ.ـاص الحي لتفريـ.ـق مظاهرة في المدينة، طالبت بالإفراج عن المعتقـ.ـلين، ما أوقـ.ـع ستة قتـ.ـلى من المدنيين، بينهم أطفال، إضافة إلى إصابة العشرات بجروح.

 

المصدر: عربي21

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب