الرئيسية  | تقارير  | جدل حول تصريحات لميساء أقبيق وسوريون يطالبونها بالاعتذار.. هكذا ردت

تقارير

جدل حول تصريحات لميساء أقبيق وسوريون يطالبونها بالاعتذار.. هكذا ردت

جدل حول تصريحات لميساء أقبيق وسوريون يطالبونها بالاعتذار.. هكذا ردت

أثارت الصحفية السورية "ميساء أقبيق"، التي تحظى بمنصب إداري في "رابطة الصحفيين السوريين" جدل واسع النطاق على خلفية كتابة منشور على صفحتها في “فيسبوك”، هاجـ.ـمت من خلاله أبناء الريف في لجهة مناطقية لاقت استهجان كبير تمثل في ردود وتعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي على المنشور الذي تضمن تصريحات مناطقية.

وقالت الصحفية السورية، "دعونا نواجه الواقع من دون مواربة اذا كانت ثـ.ـورة حـ.ـزب البعث خـ.ـربت التركيبة الاجتماعية بين أبناء سوريا، وأوصلت أشخاصاً غير أكفاء إلى مراكز قيادة فتم هم کما سموهم عمال وفلاحين كادحين"، ليظهر أن هذه مقدمة لمهـ.ـاجمة أبناء الريف خلال مشاركتهم بالثـ.ـورة السورية.

 

وتابعت قائلة: "إنّ تبعات ثورة 2011 التي كان ينقصها قائـ.ـد حكيم محنـ.ـك يديرها خلف الكواليس، فتحت المجال لأبناء بعض من القرى لم يعيشوا أدنى معايير المدنية کي يحتلوا مراکز مهمة في جميع مؤسسات الثورة العسـ.ـكرية والمدنية"، وفق نص المنشور الذي لاقى ردود فعل غاضـ.ـبة وساخطة لما حمله من خـ.ـطاب مناطقي صادر عن موظفة مؤسسة إعلامية معـ.ـارضـ.ـة.

 

واستطردت "أقبيق"، بالقول: هؤلاء الذين ليس لديهم ما يخـ.ـسره في إشارة لـ "أبناء الريف" ويستطيعون العيش في جميع الظروف ومع اي معطيات أنهوا تـ.ـماماً جميع المكونات المجتمعية السورية من المتعلمين والعارفين والكفؤين وأبناء العائلات الشـ.ـبعانة وها هو المجتمع السوري يسقـ.ـط بالضـ.ـربة القاضـ.ـية، متوجهة بالاتهـ.ـامات إلى شـ.ـريحة معينة فضلـ.ـاً عن نشر مفهوم المناطـ.ـقية بين الشعب السوري.

 

ونظّم نشطاء عريضة إدانة لخـ.ـطاب الكـ.ـراهية الصادر عن “ميساء أقبيق”، وقـ.ـع عليها عدد من الإعلاميين بشكل خاص، والسوريين بشكل عام من مختلف المحافظات والقرى والمدن والبلدات، أبدوا رفضـ.ـهم كلام الصحفية السورية “ميساء أقبيق” جملةً وتفصيلاً، وفق نص العريضة.

كما طالب الموقعين على العريضة "أقبيق" بالاعتـ.ـذار من كل السوريين على صفحـ.ـتها الشخصية بعد الكلام غير المسؤول الذي نشـ.ـرتهُ على صفحتها الشخصية في موفع فيسبـ.ـوك قبل أن تقوم بحـ.ـذفه دون اعتـ.ـذار أو توضيح، مشـ.ـددين على رفض أي شكل من أشكال خطـ.ـاب الكراهية أو التمييز القائم على العرق أو المنطقة أو الجنس.

 

يشار إلى أنّ تصريحات وبيانات صادرة عن شخصيات محسوبة على الثورة ومؤسسات معـ.ـارضة لنظام الأسد أثارث جدلاً مماثلاً فيما تضمنت التعليقات والردود على الحادثة الأخيرة مطالبة “رابطة الصحفيين السوريين” بالوقوف على تجاوزات المسؤولة المتمثلة في هجـ.ـومها العلني على مكونات المجتمع والثورة السورية ووصفهم بعبارات منـ.ـاطقية غير لائقة ينتج عنها بث التفـ.ـرقة والتمـ.ـييز في رؤية تتماشى مع سيـ.ـاسة النظام الذي قتـ.ـل وشـ.ـرد ملايين السوريين.

 

من جانبها نشرت أقبيق توضيح في صفحتها على فيسبوك عنونته بـ "توضيح للأصدقاء"، وجاء فيه:
"أثار منشوري السابق زوبعـ.ـة من تفسيرات مختلفة كثير منها بني على استعجال في الحـ.ـكم.
بغض النظر أن البعض دخل من دون أن يعرف من أنا فقط لأن أحدهم دفعه للهجوم علي واستخدام أساليب السخرية والقذع والكلام السيء، وبغض النظر أن بعضا آخر بطبيعة الحال لا يبحثون عن أعـ.ـذار بل ينتظرون أي مناسبة كي يحاولوا جلـ.ـدي.

 

أشكر من دخل في حوار اسـ.ـتيضاح، ومن دخل لتصحيح كلمات، ومن دخل لشرح الفكرة، ومن حاور بشكل محترم، وأقول بالنسبة لما كتبته صباحا":
جميعنا نعرف أن حـ.ـزب البعـ.ـث ونظام الأسد عملوا بقصد وتصميم على تهميـ.ـش الريف تهميـ.ـشا قاسـ.ـيا في الخدمات والتعليم والتوعية والرعاية الصحية وغير ذلك، ولا أتحدث عن مناطق العلويـ.ـين كما قال صديقي صادق وصديقك من صدقك. 


أتحدث عن الريف السوري من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، هذه كانت سياسة واضحة يشاهدها الجميع. عندما قلت بعض أبناء القرى، أو أبناء بعض القرى أعني ما أقول، هناك قرى أبناؤها لم تسنح لهم فرصة كي يعرفوا ما يجري في العالم قبل الثورة، منهم من برز تحت ما اعتبره فرصـ.ـا يمكن انتهازهـ.ـا، فكانت التجارة بالسـ.ـلاح، والتجارة بالضحايـ.ـا واسـ.ـتغلال المساعدات، والتجارة بالوصول إلى أوروبا، والتجارة بالسـ.ـيطرة على مؤسسات معينة، وتجارة وسـ.ـاطات.

 

وتابعت "أقبيق" قولها: لا يعني كلامي بالمقابل أن جميع أبناء المدن هم ملائكة ومنزهون، فقد أخطأ كثير منهم كذلك أخطاء فادحـ.ـة. لكن الفكرة كانت هي الإقصـ.ـاء، الفرق هو أن مجموعة من أهل الريـ.ـف قرروا إقصـ.ـاء أي أحد من المدينة حتى لو كان لديه معرفة أو خبرة أو قدرة على المساعدة بحجـ.ـة أن أهل الريف دفعـ.ـوا الثـ.ـمن تحت قصـ.ـف وتدميـ.ـر وقتـ.ـل. صحيح هم دفعـ.ـوا ثمنا فادحـ.ـا، ولكن حتى في القصـ.ـف والقتـ.ـل كان تمييز نظام الأسد واضحا كي تبقى هذه الفجـ.ـوة موجودة، وهم لم يروا هذه الحقيقة لأنهم كانوا مهمشـ.ـين معرفيا.
هناك مشـ.ـكلة في عـ.ـدم مواجهتنا للوقائع، وعدم اعترافنا بالعيـ.ـوب، وهناك مشـ.ـكلة في اعتبار أي أحد يقول كلمة قد تمس طرفا صـ.ـغيرا من أطراف جماعتهم أنه عدو أو عنصري أو يمـ.ـارس حقـ.ـدا وكراهيـ.ـة، هذا ليس صحيحا. 

 

من يقول الصدق بشجاعة ويعرف أن الآخرين سـ.ـيهاجمونه لا يكون حاقـ.ـدا بل أحيانا يكون مخلصـ.ـا. 

أنا أكـ.ـره النفـ.ـاق والكـ.ـذب، كان بإمكاني أن أملأ صفحتي بصور دمـ.ـاء وأطفال يبكـ.ـون وأشخاص مقتـ.ـولين تحت التعـ.ـذيب كي أحصـ.ـد لايكات وهتـ.ـافات بأني بطلـ.ـة وأني أقف مع المظلوميـ.ـن.
أعزائي هذا كان في السنة الأولى، لكن بعد عشر سنوات حان الوقت كي نتوقـ.ـف وننظر إلى وضعنا، ونسأل أسئلة.

 

لماذا نقصـ.ـي بعضنا البعض، لماذا نشـ.ـتم بعضنا البعض حتى اليوم، لماذا يعتبر كل شخص أنه ضـ.ـحى أكثر من غيـ.ـره، لماذا يرى كل شخص أنه أنسـ.ـب من غيره هنا أو هناك، لماذا ننظر إلى فلان أي سيارة يقود أو أي ساعة يلبس في يده؟ لماذا يعتبر كل شخص أن الآخر الذي أمامه سـ.ـارق، أو فاسـ.ـد أو كـ.ـاذب.. لماذا ليس لدينا قدرة في بنـ.ـاء الثقـ.ـة؟ جميع هذه الأسئلة سـ.ـببها أننا نقصي بعضنا البعض، هذا الإقصـ.ـاء له خلفيـ.ـات قديمـ.ـة، ولهذا عندما حاولت وضع إصـ.ـبعي على الجرح لم ير من هاجمونـ.ـي (وهم بالمناسبة يهاجموني عادة حتى لو قلت مساء الخير) لم يلتقطـ.ـوا إلا كلمة ريـ.ـف وسارعوا لإرسالها إلى أشـ.ـباههم كي يشـ.ـتموني. كلمة شـ.ـبعان لا تعني أكل، ولا تعني مـ.ـال، تعني الناس الذين لم يكن المال لديهم مشـ.ـكلة من زمان، يعني لا يهمهم ماذا لدى فلان أو علان، بل يحاسـ.ـبون على أخـ.ـطاء واضحة.


لا خطاب كراهيـ.ـة في سـ.ـطوري، ولا اتهامـ.ـات لشـ.ـعب او عـ.ـرق أو ديـ.ـن أو طائفـ.ـة أو منطقـ.ـة، إنه وصف، وصـ.ـف مؤسـ.ـف أراد البعض أن يحولوه إلى مناسـ.ـبة لتفريغ شـ.ـحنات سـ.ـلبية.

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب