الرئيسية  | دولي  | الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات بكورونا في سوريا

دولي

الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات بكورونا في سوريا

الأمم المتحدة قلقة من ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات بكورونا في سوريا

أعربت الأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي لـ"ستيفان دوجاريك"، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمس الأربعاء، عن قلقها حيال ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات من جراء انتشار فيروس كورونا، في كافة أنحاء سوريا.


وقال دوجاريك عبر دائرة تليفزيونية مع الصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك: "حتى اليوم هناك 439 إصابة مؤكدة بالفيروس، توفي منهم 21، إضافة إلى 8 حالات مؤكدة معمليا بالإصابة شمال غربي سوريا".


وأضاف: "تم الإبلاغ عن 6 حالات في الشمال الشرقي، بما في ذلك حالة وفاة واحدة"، لافتاً إلى أن "الخطر العام لا يزال مرتفعا جدا، خاصة في المناطق التي يوجد بها عدد كبير من النازحين".


وفي أبريل/ نيسان الماضي، قالت الأمم المتحدة، إنها "قلقة للغاية" إزاء تأثير وباء كورونا على المدنيين في سوريا، رغم تحدث نظام بشار الأسد عن إصابة 39 فقط ووفاة 3 أشخاص آنذاك.


وقدرت منظمة الصحة العالمية وجود 6 ملايين مشرد داخلي، بما في ذلك 1.4 مليون شخص يعيشون في المخيمات، معتبرةً سوريا معرضة بشدة لخطر تفشي الفيروس.


وكانت أعلنت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا في مناطق شمال غرب سوريا اليوم الأربعاء، ليرتفع عدد الإصابات إلى 11، بعد تسجيل أول إصابة في التاسع من الشهر الجاري.

 

وأعلن نظام الأسد في 22 آذار الماضي تسجيل أول إصابة لشخص قادم من خارج البلاد، وسط اتهامات تلاحقه بإخفاء الرقم الحقيقي للمصابين بالفيروس. 
يأتي إعلان نظام الأسد عن أرقام الإصابة بالفيروس وسط مخاوف من أن يكون العدد أكبر بكثير من المعلن عنه.

 

ونوهت الأمم المتحدة إلى أن نحو نصف البنية التحتية الصحية في سوريا قد تدمرت في فترة الحرب المستمرة منذ عشر سنوات. 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب