الرئيسية  | صحافة  | هكذا تناولت صحيفة روسية اتفاق النفط بين واشنطن وقسد

صحافة

هكذا تناولت صحيفة روسية اتفاق النفط بين واشنطن وقسد

هكذا تناولت صحيفة روسية اتفاق النفط بين واشنطن وقسد

نشرت صحيفة "إزفيستيا" الروسية تقريرا، تحدثت فيه عن مواصلة الولايات المتحدة نهب النفط السوري، خاصة مع إبرام إحدى الشركات الأمريكية اتفاقا مع ميليـ.ـشيا Y P G  شرق الفرات.

 

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته صحيفة "عربي21"، إن الخطوة التي اتخذتها واشنطن مؤخرا أثارت حفيظة "دمشق"، بينما أدانت تركيا بشدة المساعي الأمريكية لاستغلال النفط السوري.

 

وقد كشف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ عن توقيع اتفاقية تعنى بتحديث حقول النفط في سوريا، مشيرا إلى أن قائد ميليشـ.ـيات قسد "مظلوم كوباني" هو الذي أعلمه بأمر هذه الصفقة، بينما لم يعلن غراهام عن اسم الشركة المعنية.

 

ونقلت الصحيفة عن موقع "المونيتور" الأمريكي أن شركة "دلتا كريسنت إنرجي" هي الشركة التي وقعت معها YPG اتفاقا. وقد أدان نظام الأسد هذا الاتفاق، واصفة إياه بأنه "سرقة مقننة للنفط السوري تحت رعاية ودعم الإدارة الأمريكية".

 

وذكرت الصحيفة أن هذا الاتفاق ليس الأول من نوعه الذي ينطوي على انتهاك صارخ "للسيادة السورية" وسلامة أراضيها. لكن هذه العمليات انطلقت في الوقت الذي بدأ فيه تنظيم داعـ.ـش بتوحيد صفوفه في المنطقة، علما بأن عناصر تنظيم داعـ.ش الذين استولوا سنة 2015 على مناطق شاسعة من الأراضي السورية بما في ذلك معظم محافظات دير الزور والرقة والحسكة، أول من باعوا المحروقات إلى الخارج بشكل غير قانوني وبأسعار منافسة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن وحدات الحماية الكردية تنكر نيتها الانفصال عن سوريا، مصرين في نفس الوقت على ترسيخ المبدأ الفيدرالي لهيكل الدولة في الدستور الجديد، والحفاظ على ميليشـ.ـيات قسد تشكيلا مسـ.ـلحا مستقلا إلى حد كبير والتمتع بحقوقهم وبسط نفوذهم. في المقابل، يرفض نظام الأسد مطالب "وحدات الحماية" ولم تثمر محاولات إقامة حوار بين الطرفين. وعلى خلفية تخفيض الولايات المتحدة دعمها "للأكراد" إرضاء لتركيا، التي تعتبر ميليشـ.ـيا قسد منظمـ.ـة إرهابـ.ـية، سجلت المشاورات تقدما ملحوظا.

 

وأوردت الصحيفة أن التوتـ.ـر القائم بين نظام الأسد والأكراد فتح الباب أمام واشنطن للسيطرة على حقول النفط السورية. وقد اتهمت الممثلة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الولايات المتحدة بتصدير "الذهب الأسود" السوري بشكل غير قانوني. وقبل ذلك، تحديدا في تموز/ يوليو 2019، أبلغت وزارة الدفاع الروسية عن زيادة عدد موظفي الشركات العسكرية الأمريكية الخاصة في منشآت إنتاج النفط السورية.

 

ويرى الخبراء أن النفط السوري مجرد فرصة لكسب أموال إضافية، بينما تبقى الأهداف الحقيقة للولايات المتحدة ذات أبعاد مختلفة، علما بأن جني عشرات الملايين من الدولارات مبلغ صغير نسبيا بالنسبة لواشنطن، ناهيك عن أن البلاد لا تملك احتياطيات نفط ضخمة مثل دول الخليج العربي. إلى جانب ذلك، تعتبر قاعدة التنف الواقعة بالقرب من الحدود السورية مع العراق والأردن، حيث يتمركز الجيش الأمريكي، خالية تماما من النفط.

 

وأوضحت الصحيفة أن تواجد الجيش الأمريكي شرقي الفرات يصعّب على المناطق الغربية إقامة علاقات لوجستية مع العراق المجاور. أما قاعدة التنف، فتمنع بشكل أساسي حركة المرور على الطريق الرابط بين دمشق وبغداد. وباتت عملية تسليم البضائع القادمة من إيران عبر الأراضي العراقية برا إلى سوريا ولبنان صعبة للغاية.

 

على صعيد آخر، انتقدت تركيا الاتفاقية الموقعة بين ميليشـ.ـيا Y P G والشركة الأمريكية بشأن استغلال حقول النفط. ومن جانبها، اتهمت وزارة الخارجية ميليشـ.ـيات قسد بالرغبة في النهوض بجدول أعمالها الانفصالي عن طريق مصادرة الموارد الطبيعية لسوريا. كما أعربت الخارجية التركية عن أسفها من دعم الولايات المتحدة لهذه الخطوة، التي تنتهك قواعد القانون الدولي ووحدة أراضي سوريا، وتندرج تحت طائلة تمويل الإرهـ.ـاب.

 

وذكرت الصحيفة أنه يتعين على الأمريكيين الاختيار بين حليفين بينهما عداوة. تحت ضغط الأتراك، اضطرت واشنطن في بعض الأحيان للتضحية "بالأكراد". وقبل عملية نبع السلام سحبت الولايات المتحدة قواتها من الحدود السورية التركية، تاركة ميليشـ.ـيات قسد لتواجه مصيرها المحتوم. وفي جميع الأحوال، يمكن للولايات المتحدة تقديم تنازلات طفيفة لتركيا، لكنها لن تتخلى تماما عن دعم "الأكراد".

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب