الرئيسية  | دولي  | جلسة أممية عاصفة حول تحقيقات استخدام الأسد للكيماوي

دولي

جلسة أممية عاصفة حول تحقيقات استخدام الأسد للكيماوي

جلسة أممية عاصفة حول تحقيقات استخدام الأسد للكيماوي
Getty

شهد مجلس الأمن الدولي، جلسة عاصفة لمناقشة تنفيذ القرار 2118 الخاص ببرنامج سوريا للأسلحة الكيميائية، وسط سجال لمندوبي روسيا وألمانيا، وكذلك اتهامات طالت نظام الأسد وروسيا. 


واتهمت مسؤولة أممية، مساء الخميس، نظام بشار الأسد في سوريا، بعرقلة تحقيقات الأسلحة الكيماوية، وذلك بامتناعه عن تقديم معلومات كافية عن الملف.


وأكدت الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، إيزومي ناكاميتسو، أن نظام الأسد بتجاهله تقديم المعلومات "يمنع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من إغلاق الملف الخاص بالعثور على مواد كيميائية داخل سوريا".


وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 27 أيلول/ سبتمبر 2013، قرارا حمل رقم 2118، بشأن نزع السلاح الكيميائي من سوريا، أشار فيه لإمكانية فرض عقوبات واستخدام القوة في حال تنفيذ هجمات كيميائية في سوريا من قبل أي طرف.


وجاء القرار بعد تعرض الغوطة الشرقية ومعضمية الشام بالغوطة الغربية لدمشق، جنوبي سوريا، في 21 آب/ أغسطس 2013، لهجمات بصواريخ تحمل غاز السارين والأعصاب، قضى على إثرها أكثر من 1450 شخصا أغلبهم من الأطفال.


وقالت المسؤولة الأممية: "ما أفهمه هو أن سوريا لم تقدم بعد معلومات أو تفسيرات تقنية كافية، من شأنها أن تمكن الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من إغلاق الملف الخاص بالعثور على مادة كيميائية تم اكتشافها في مرفق برزة، التابع للمركز السوري للدراسات والبحوث العلمية".


وأضافت أن "استخدام الأسلحة الكيميائية أمر غير مقبول، كما أن تحديد المسؤولين (عن استخدام الأسلحة الكيمائية)ومحاسبتهم أمر بالغ الأهمية".


وأكدت كذلك أن "ضمان المساءلة عن استخدام الأسلحة الكيميائية هو مسؤوليتنا، ويحدوني الأمل أن يتحد المجلس حول هذه القضية".


من جانبه، اتهم السفير الألماني الدائم لدى الأمم المتحدة، كريستوف هويسجن، روسيا في إفادته خلال الجلسة بـ"التستر على جرائم الأسد ضد المدنيين السوريين".


ووجه انتقاداته لنظيره الروسي، فاسيلي نيبيزيا، قائلا: "ما الذي تحاول أن تخفيه روسيا بتسترها على جرائم النظام السوري؟ ولماذا تسعى روسيا للنيل من مصداقية منظمة الأسلحة الكيميائية، خاصة أن الأدلة تشير إلى علاقتها بقضية (المعارض الروسي أليكسي) نافالني؟".


بدوره، نفى السفير الروسي اتهامات نظيره الألماني، وقال إن "تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيمائية تنقصها الاحترافية والشفافية، وتستند إلى معلومات مغلوطة، لا يمكن التأكد من صحتها".


وشهدت الجلسة سجالا بين المندوبين الروسي والألماني حول تورط نظام بشار الأسد في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين السوريين، وامتد الخلاف بين مندوبي البلدين إلى قضية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني. 

 

من جانبه، أكد مندوب نظام الأسد، لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن نظامه "التزم وأوفى بجميع تعهداته، ودمر كامل مخزونه الكيميائي على متن سفينة أمريكية"، وفق قوله.


وقال عبر الفيديو حول الحالة في الشرق الأوسط، إن هذا الأمر أكدته أيضا منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأنه تم تدمير جميع مرافق الإنتاج الـ 27، ومن ثم فإن النظام التزم بتعهداته، ولم يعد يملك أي برنامج أو أسلحة كيميائية منذ عام 2014، وفق زعمه.


وأبدى الجعفري اعتراضه على مشاركة ممثل تركيا في الجلسة، قائلا: "سجل وفد بلادي اعتراضه الشديد على مشاركة ممثل النظام التركي الراعي للإرهاب في هذه الجلسة، ويذكر أعضاء المجلس بأنه ما كان للتنظيمات الإرهابية أن تتمكن من تنفيذ الكثير من جرائمها بما فيها تلك التي تمت باستخدام أسلحة كيميائية، لولا دعم نظام أردوغان لتلك التنظيمات الإرهابية"، بحسب تعبيره. 


وتأتي تصريحات مندوب نظام الأسد متجاهلة لعشرات المجازر التي يتهم فيها نظام الأٍد باستخدام الكيماوي ضد المدنيين، لا سيما في الغوطتين وخان شيخون.

وكالات

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب