الرئيسية  | صحافة  | أويل برايس: هذه خطط روسيا للطاقة في سوريا

صحافة

أويل برايس: هذه خطط روسيا للطاقة في سوريا

أويل برايس: هذه خطط روسيا للطاقة في سوريا

سلطت مجلة "أويل برايس" الضوء على خطط ومشاريع روسيا تجاه مشروعات الطاقة في سوريا.


وأوضح المحلل سايمون واتكينز في تقرير ترجمته صحيفة "عربي21"  أن سوريا مهمة لروسيا لثلاثة أسباب رئيسية، أولها: تعتبر سوريا النقطة الغربية والأساسية للهلال الشيعي الذي يمتد من لبنان وسوريا وعبر العراق إلى إيران ومن ثم جنوبا إلى اليمن، وهو المحور الذي تقوم موسكو برعايته ولعدة سنوات كنقطة مواجهة لمجال التأثير الأمريكي ومركزه السعودية.


أما السبب الثاني: فلأن سوريا تمنح موسكو شريطا ساحليا طويلا تستطيع من خلاله نقل منتجات الغاز والطاقة الروسية لحلفائها (خاصة إيران) أو لمراكز الغاز الطبيعي في اليونان وإيطاليا أو إلى شمال وغرب وشرق أفريقيا.


والسبب الثالث: الأهمية العسكرية حيث تدير القاعدة البحرية في طرطوس وقاعدة جوية فيال اللاذقية وقاعدة تنصت أخرى خارج اللاذقية.


وتمتلك سوريا كميات مهمة من الغاز الطبيعي والنفط وقد تجنب روسيا الكلفة التي تتحملها كجزء من المناورات الجيوسياسية. وتعمل روسيا الآن على 40 مشروعا رئيسيا في هذا القطاع.


وبحسب يوري بوريسوف نائب لرئيس الوزراء الروسي تعمل روسيا الآن على إعادة تأهيل 40 منشأة للطاقة في سوريا كجزء من إعادة تأهيل قطاع الغاز والنفط ولكي يعود إلى العمل كما كان عليه قبل عام 2011.


وقبل هذا كانت سوريا دولة منتجة للنفط والغاز بقدرة 400 ألف برميل في اليوم. وهناك احتياط مؤكد بـ 2.5 مليار برميل.


وقبل أن يبدأ معدل التعافي بالانخفاض نتيجة لنقص الأساليب الفنية المتقدمة المستخدمة في حقول النفط الواقعة بشكل عام في شرق البلاد قرب الحدود مع العراق وقريبا من مدينة حمص، كانت سوريا تنتج 600 ألف برميل نفط في اليوم.


وعندما وقع أكبر حقول النفط في دير الزور وحقل العمر تحت سيطرة تنظيم الدولة، انخفض إنتاج النفط الخام إلى 25 ألف برميل في اليوم. إلا أن المستوى تحسن إلى ما بين 35 ألفا إلى 40 ألف برميل في اليوم حسب إدارة معلومات الطاقة.


وبحسب المفوضية الأوروبية كانت أوروبا تستورد نفطا بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي في العام حتى بداية 2011.

 

وتم تكييف معظم مصافي النفط الأوروبية لكي تتعامل مع النفط السوري الخام "سويدي" الذي يشكل معظم الناتج السوري الخام، أما الباقي فهو نفط خفيف حلو. وكان حوالي 150 ألف برميل منه تذهب إلى ألمانيا وفرنسا وإيطاليا. وينقل من إحدى مصافي النفط الثلاث على البحر المتوسط في بانياس وطرطوس واللاذقية.


وكانت معظم شركات النفط الدولية تعمل في سوريا بما فيها الشركة الأنغلو- داتش العملاقة رويال داتش شيل والفرنسية توتال وشركة النفط الصينية ومجموعة النفط والغاز الطبيعي الهندية وشركة سنكور للطاقة الكندية وشركة بتروفاك أند غالفساندس البريطانية وشركة النفط الروسية تاتنفط وشركة الهندسة سترويترانسغاز.


وكان قطاع الغاز السوري نشطا مثل قطاع النفط، ولم يدمر إلا جزء منه في النزاع الأخير. ولدى سوريا كميات من الغاز ثابتة بـ 8.5 تريليونات قدم مكعب.
وفي عام 2010 بلغ إنتاج سوريا اليومي من الغاز الطبيعي الجاف 316 مليار قدم مكعب في اليوم. وبدأ بناء منطقة الغاز الجنوبية المركزية عن طريق شركة سترويترانسغاز عام 2009. مما زاد من إنتاج سوريا للغاز بنسبة 40 بالمئة مع بداية 2011.


ومثلت صادرات الغاز والنفط معا ربع الموارد السورية، مما جعلها من أهم منتجي الغاز والنفط في منطقة شرق المتوسط.


وبعد بداية النزاع المحلي المسلح في تموز/يوليو 2011 وتحرك تنظيم الدولة من غرب العراق إلى سوريا في أيلول/سبتمبر 2014 انخفض إنتاج الغاز إلى 130 مليار قدم مكعب في اليوم، ولكنه تعافى الآن حيث وصل لـ170 مليار قدم مكعب في اليوم.


وفهمت "أويل برايس" من مصادر روسية في صناعة النفط والغاز في موسكو أن المشاريع التي تحدث عنها نائب رئيس الوزراء الأسبوع الماضي هي عبارة عن مذكرة تفاهم معدلة وقعتها سوريا مع روسيا في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2017، ولا تشتمل على 40 مشروع طاقة فقط بل وأكثر.


وفي البداية سيتم التركيز على توسيع قطاع الطاقة بناء على الخطة الأصلية التي وقعها وزير الكهرباء في حينه محمد زهير خربوطلي ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك.


ويغطي الاتفاق عملية إعادة إعمار وتأهيل شاملة للمحطة الحرارية في حلب ومنشآت الطاقة في دير الزور وتوسيع قدرات محطات محردة وتشرين بهدف إعادة تفعيل شبكة كهرباء سوريا وإصلاح مراكز التحكم للشبكة حتى دمشق.


وإلى جانب هذه الاتفاقيات هناك تصريحات تعود إلى كانون الأول/ديسمبر 2017 وبعد لقاء نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين مع الرئيس الأسد، قال فيها إن "روسيا هي البلد الوحيد الذي سيلعب دورا في إعادة بناء منشآت الطاقة السورية".


ويتزامن ذلك، مع إعطاء الأولوية لمشروع البنية التحتية وإصلاح وتقوية وتحديث مصفاة النفط في حمص (وكذا بانياس) التي تضررت في الهجوم في كانون الأول/ديسمبر الماضي.


وتقود المشروع العملي شركة مابنا الإيرانية وعدد من الشركات الروسية بمرحلة إنتاج أولى 140 ألف برميل في اليوم. أما المرحلة الثانية فستكون 240 ألف برميل في اليوم وفي الثالثة 360 ألف برميل في اليوم.


ونقل "أويل برايس" عن مصدر مقرب من وزارة النفط الإيرانية قوله: "الهدف هو استخدامها لتكرير النفط الإيراني المنقول عبر العراق حال الحاجة وقبل نقله إلى جنوب أوروبا".


وتهدف روسيا إلى جعل سوريا ممرا لنقل النفط إلى أوروبا بعد نهاية الحرب.


وقال المصدر: "في مرحلة التخطيط لما بعد النزاع التي تقوم بها أمريكا وأوروبا وروسيا، سيكون هناك ثلاثة خيارات لسوريا على الطاولة". موضحا أن الخيار الذي تقوده أمريكا هو نقل الغاز من قطر عبر السعودية إلى الأردن ومن ثم إلى سوريا حيث يتدفق نحو تركيا وبقية أوروبا، مما سيخفف من اعتماد القارة على إمدادات الغاز الروسية.


أما الخيار الذي تفضله أوروبا وتشترك به قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في سوريا فيقوم على إحضار خبراء الطاقة من مجلس الأمن الدولي وترك أنابيب الغاز تتطور مع مرور الوقت، سواء كان خط (قطر- سوريا- تركيا) أم خط (إيران- العراق- سوريا). وسيعطي دول الاتحاد الأوروبي الفرصة لكي تقوم مصادر الطاقة تدريجيا وبالتساوق مع خططها بتخفيف اعتمادها على الغاز الروسي.


ومن بين هذه الخيارات، الخيار الروسي وهو الباقي على الطاولة ويقوم على إنعاش خط إيران – العراق- سوريا. ونقل الغاز الإيراني ولاحقا الغاز العراقي من حقل غاز الشمال إلى سوريا ومن ثم إلى أوروبا.


وقال المصدر الإيراني: "سيشجع خيار كهذا على التعاون بين منتدى الدول المصدرة للغاز، ولكن الكتلة الأمريكية-السعودية والأوربية تعارض هذا الخيار لأن منتدى الدول المصدرة للغاز يتكون من 11 دولة في العالم تقود عملية إنتاج الغاز، وهي: (الجزائر، بوليفيا، مصر، غينيا الاستوائية، إيران، ليبيا، قطر، روسيا، ترينداد أند توباغو، وفنزويلا)".


وبعيدا عن كون كل من قطر وإيران وروسيا في مركز المنتدى، إلا أن هناك دولا أخرى مثل ليبيا وفنزويلا في القائمة.


وتسيطر المجموعة على 70 بالمئة من احتياطي الغاز في العالم و38 بالمئة من أنابيب تجارته و85 بالمئة من الغاز الطبيعي المسال مما يجعلها منظمة "أوبك للغاز بلس"، وتمثل تهديدا على أمريكا وأوروبا، كما يقول المصدر الإيراني.

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب