الرئيسية  | اقتصاد  | أسعار صرف الليرة السورية مقابل الذهب والعملات الخميس 24 أيلول

اقتصاد

أسعار صرف الليرة السورية مقابل الذهب والعملات الخميس 24 أيلول

أسعار صرف الليرة السورية مقابل الذهب والعملات الخميس 24 أيلول

 

لمشاهدة أسعار صرف الليرة اليوم الثلاثاء 6 تشرين الأول اضغط الرابط التالي
https://www.shahbapress.net/news/9421

 

في بداية تداولات سوق الصرف اليوم الخميس 24 أيلول / سبتمبر، تراجع سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وباقي العملات الأجنبية في محافظة إدلب والشمال السورية بشكل كبير بلغت نسبته 2.20 قياساً بأسعار إغلاق أمس، كما تراجع سعر صرف الليرة في كل من مدينة دمشق وحلب أمام الدولار الأمريكي والعملات بنسبة 1.76، كما ارتفع سعر الذهب بنسبة وصلت إلى 1.01% قياسا بالسعر الذي حققه سابقا في دمشق وحلب.

إليكم نشرة الأسعار:

بلغ سـعر صرف الليرة السورية، في محافظة إدلب، 2,290 شراء و 2,320  مبيع، مقابل الدولار، و 297 شراء و 301 مبيع، مقابل الليرة التركية.


وفي مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي،  2,260 شراء و 2,300  مبيع، مقابل الدولار، و 293 شراء و 298 مبيع، مقابل الليرة التركية.


وفي مدينتي حلب وحماة بلغ قيمة صرف الليرة السورية 2,280 شراء و 2,315  مبيع، مقابل الدولار، وسجلت الليرة أمام اليورو سعر 2,649 شراء و 2,694  مبيع، وسجلت أمام الدينار الأردني 3,219 شراء و 3,277  مبيع


وفي مدن دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس ودرعا بلغت قيمة صرف الليرة السورية 2,280 شراء و 2,320  مبيع، مقابل الدولار، وسجلت الليرة أمام اليورو سعر 2,650 شراء و 2,702  مبيع، وسجلت أمام الدينار الأردني 3,219 شراء و 3,284  مبيع.


وبلغ سـعر صرف الليرة السورية، في محافظة الرقة ومحافظة دير الزور ومدينة منبج ومناطق شمال شرق سوريا، 2,270 شراء و 2,310  مبيع، مقابل الدولار، و 294 شراء و 300 مبيع، مقابل الليرة التركية.

 

من جهة أخرى بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط: 
في مدينة دمشـق:  119,700 ليرة سورية، بتغير بنسبة   1.01 %
في مدينة حلـــب:  119,500 ليرة سورية، بتغير بنسبة   1.27 %
في محافظة إدلب: 119,700 ليرة سورية، بتغير بنسبة    1.70 %
في الرقــة ومنبج: 119,200 ليرة سورية، بتغير بنسبة    1.71 %
فيما حددت الجمعية الحرفية للصياغة بدمشق سعر الغرام بـ : 114,000 ل.س

وأبقى "مصرف سوريا مركزي" على ثبات نشراته بسعر صرف للدولار بلغ 1250 ليرة للحوالات، 1256 ليرة للتدخل والمصارف والمستوردات، فيما سجل سعر صرف اليورو بـ 1421 ليرة سورية.

 

الأسعار تأتيكم بحسب تطبيق أخبار الليرة

اقرأ أيضاً: هذا مستقبل أسعار الذهب مع استقرار معدلات الفائدة (عربي21)
نشر موقع أويل برايس الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن مستقبل أسعار الذهب بعد قرار الاحتياطي الفيدرالي إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير. 


وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي 21"، إن أحدث بيان للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يشير إلى أن أسعار الفائدة قد تبقى قريبة من الصفر حتى عام 2023، وهو ما قد يرفع من أسعار الذهب خلال الفترة القادمة.


وقد أصدر الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء بيانًا بشأن اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي عقد يومي 15 و16 أيلول /سبتمبر، معلنا أن أسعار الفائدة وشروط التيسير الكمي ستبقى دون تغيير. 


ويختلف البيان بشكل كبير عن إصدار تموز / يوليو الماضي، إذ يعكس الاستراتيجية النقدية الجديدة للبنك المركزي التي وقع اعتمادها في أواخر آب / أغسطس، والتي تفترض وصول معدل التضخم إلى 2 بالمئة.


وجاء في البيان أن اللجنة تسعى أيضا لتحقيق الحد الأقصى من التوظيف وتتوقع التمسك بالسياسة النقدية التيسيرية حتى تتحقق النتائج المأمولة.


وأوضح الاحتياطي الفيدرالي أنه يجب معالجة الأزمة الاقتصادية الحالية قبل التفكير في رفع أسعار الفائدة مجددا، مؤكدا أنه لن يتخلى عن سياسته الخاصة بأسعار الفائدة الصفرية لسنوات قادمة.


التوقعات الاقتصادية وأسعار الذهب
إلى جانب بيان السياسة النقدية الصادر يوم 18 أيلول / سبتمبر، أصدرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أيضًا توقعاتها الاقتصادية للمرحلة القادمة. 


وتفيد التوقعات بأن نمو الناتج المحلي الإجمالي سيكون أعلى هذه السنة، لكنه سينخفض في فترة لاحقة. ومن المتوقع أيضا أن يرتفع معدل التضخم مقابل انخفاض معدل البطالة.


وتتوقع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.7 بالمئة في سنة 2020، ثم يرتفع بنسبة 4 بالمئة في سنة 2021، وبنسبة 3 بالمئة في سنة 2022. ومن المتوقع أن يصل معدل البطالة إلى 7.6 بالمئة في سنة 2020، مقابل 9.3 بالمئة في حزيران / يونيو الماضي.


وأشار الموقع إلى أن هذه التوقعات المتفائلة حول تعافي الاقتصاد بوتيرة أسرع مما كان منتظرا، قد تشكل في ظاهرها مؤشرا سلبيا بالنسبة لأسعار الذهب، لكن ذلك لا يعني الشيء الكثير لأن النشاط الاقتصادي العام مازال منخفضا بشكل كبير مقارنة بمستواه ما قبل الجائحة.


وتتوقع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ارتفاع معدل التضخم سنة 2020 بنسبة 1.2 بالمئة، أي أعلى من توقعات حزيران / يونيو والتي كانت عند حدود 0.8 بالمئة، لكنها لا ترى أن المعدلات ستبلغ أعلى مستوى مستهدف حتى سنة 2023، وهو ما يجعلها تواصل سياساتها النقدية المرنة، الأمر الذي يدعم أسعار الذهب، مقابل تراجع قيمة الدولار.


ويقول الموقع إنه في ظل التوقعات ببقاء معدلات الفائدة قريبة من الصفر على الأقل حتى نهاية سنة 2023، من المنتظر أن تبقى أسعار الذهب في ارتفاع متواصل خلال الفترة القادمة.

 

اقرأ أيضاً: الذهب يواصل مكاسبه مستفيدا من ضعف الدولار (الأناضول)
واصل الذهب، الجمعة، مكاسبه متجها نحو تحقيقها للأسبوع الثاني على التوالي، مستفيدا من تراجع الدولار وتوجهات البنوك المركزية حول العالم نحو المزيد من التيسير النقدي.


وبحلول الساعة 9:50 ت.غ، ارتفع المعدن النفيس في التعامل الفوري بمقدار 10.55 دولار أو بنسبة 0.54 بالمية إلى 1954.58 دولار للأوقية.


وقفز في العقود الآجلة بمقدار 12.65 دولار أو بنسبة 0.64 بالمئة إلى 1962.55 دولار للأوقية.


وهبط مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.17 بالمئة إلى 92.8.


ويقلل انخفاض الدولار من كلفة اقتناء الذهب لحاملي العملات الأخرى.
وزاد الإقبال على المعدن الأصفر، الذي يعد ملاذا آمنا، بفعل توقعات أكثر تشاؤما بشأن تعافي الاقتصاد العالمي مع ارتفاع وتيرة تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا.


وحتى الساعة 7:30 ت.غ، تخطى عدد الإصابات بالفيروس حول العالم حاجز 30 مليون إصابة، وتجاوز عدد الوفيات 946 ألف وفاة.


وأبقى الاحتياطي الاتحادي (الأمريكي)، الأربعاء، على أسعار الفائدة الرئيسية عند مستوى تاريخي متدن في نطاق صفر - 0.25 بالمئة، وقررمواصلة ضخ السيولة عبر برنامج لشراء سندات الشركات.


وقال البنك إن هدفه الرئيسي تعزيز قدرة الاقتصاد الأمريكي على التوظيف، ويستهدف تضخما بمعدل اثنين بالمئة على المدى الطويل، ما يعني أنه سيبقي على الفائدة قريبة من الصفر لفترة طويلة.

والخميس، أبقى بنك انجلترا (المركزي البريطاني) سعر الفائدة في مستوى تاريخي متدن، أيضا، عند 0.1 بالمئة، وقرر مواصلة برنامج شراء السندات الحكومية والخاصة.


ألمح المركزي البريطاني إلى إمكانية خفض الفائدة إلى ما دون الصفر "إذا دعت الضرورة"، وإن حصل، سيكون أول مرة في التاريخ تنتقل فيها الفائدة البريطانية إلى المنطقة السالبة.


كما ألمح البنك المركزي الياباني إلى استعداده لتوسيع حزم التحفيز.

 

اقرأ أيضاً: البنك الدولي: تعافي الاقتصاد العالمي قد يستغرق 5 أعوام.. وهذه الدول هي الأكثر تضررا (وكالات)
أكدت كبيرة خبراء الاقتصاد في البنك الدولي كارمن راينهارت اليوم الخميس إن تعافي الاقتصاد العالمي من الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا قد يستغرق 5 أعوام.


وقالت في مداخلة عن بعد خلال مؤتمر عُقد في مدريد "سيكون هناك على الأرجح تعافٍ سريع، نظرا لرفع كافة القيود المرتبطة بإجراءات العزل العام؛ لكن التعافي الكامل سيستغرق ما يصل إلى 5 أعوام".


وأضافت أن الركود الناتج عن الجائحة سيدوم لفترة أطول في بعض البلدان مقارنة ببلدان أخرى، وسيسفر عن تفاقم في عدم المساواة، مشيرة إلى أن الفئات الأفقر ستكون أكثر تضررا من الأزمة في البلدان الغنية، وستكون البلدان الأفقر أكثر تضررا من نظيرتها الغنية.


وتابعت راينهارت أنه لأول مرة في غضون 20 عاما، ستزيد معدلات الفقر العالمية بعد الأزمة.


والخميس، تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم حاجز 30 مليونا، وفق معطيات موقع "ورلد ميتر" (Worldometers).


وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول بـ6 ملايين و828 ألفا و301 إصابة، تليها الهند بـ5 ملايين و118 ألفا و253، ثم البرازيل 4 ملايين و421 ألفا و868.


وبحسب الموقع ذاته، أدى الفيروس إلى وفاة 945 ألفا و92 شخصا، في حين تعافى 21 مليونا و804 آلاف و30 مريضا، وما يزال 7 ملايين و287 ألفا و746 شخصا يعانون من الإصابة.


الصين أول الناجين
والأربعاء، قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن الاقتصاد العالمي يتعافى على ما يبدو من التراجع الناجم عن جائحة فيروس كورونا بسرعة أكبر مما كان يُعتقد قبل شهور قليلة، وذلك بفضل تحسن الآفاق بالنسبة للصين والولايات المتحدة.


وتوقعت المنظمة أن تكون الصين الدولة الوحيدة في مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى التي ستشهد نموا هذا العام بزيادة قدرها 1.8%.


كما توقعت أن يكون الاقتصاد الأميركي أفضل حالا هذا العام مما كان يُعتقد، وأن يشهد انكماشا 3.8%، وهو ما يعد تدهورا شديدا لكنه ما يزال أفضل بكثير من توقع سابق بانكماش 7.3%، على أن ينمو العام المقبل بـ4% وفق تقرير المنظمة.


وأمس قال المجلس الاحتياطي الفدرالي -عقب إبقائه على أسعار الفائدة قابعة قرب الصفر- إن جائحة فيروس كورونا تواصل الضغط على الاقتصاد الذي رفع على الرغم من ذلك توقعاته له في المدى القريب.


وأوروبيا ستسجل ألمانيا أرقاما أفضل من منطقة اليورو كلها، مع توقعات بانكماش الاقتصاد بنسبة 5.4%، مقارنة بانكماش بنسبة 7.9% لمنطقة العملة الموحدة، وفق تقرير المنظمة.

كما يتوقع أن يسجل الاقتصاد الفرنسي انكماشا بنسبة 9.5%، والاقتصاد الإيطالي 10.5%، والبريطاني 10.1%، بحسب منظمة التعاون الاقتصادي.

 

اقرأ أيضاً: لليوم الرابع.. النفط يرتفع مع مخاوف نقص المعروض وعاصفة "سالي" (الأناضول)
واصلت أسعار النفط الخام ارتفاعها لليوم الرابع على التوالي، الجمعة، متجهة نحو تحقيق مكاسب أسبوعية بنحو 10 بالمئة مع ازدياد تقديرات بنقص المعروض واقتراب العاصفة "سالي" من مركز صناعة النفط الأمريكية في خليج المكسيك.


وبحلول الساعة 8:28 ت.غ، كانت عقود خام برنت القياسي لبحر الشمال، تسليم نوفمبر/تشرين الثاني، تتداول عند 43.44 دولار للبرميل مرتفعة بمقدار 14 سنتا أو بنسبة 0.32 بالمئة.


وقفزت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، تسليم أكتوبر/تشرين الاول، 11 سنتا أو بنسبة 0.27 بالمئة.


وفي وقت سابق من الجلسة، ارتفع الخامان القياسيان بأكثر من واحد بالمئة، لتتعزز مكاسبهما من مطلع الأسبوع متجاوزة 9 بالمئة.


وتقترب عاصفة "سالي" الإستوائية من السواحل الجنوبة والجنوبية الشرقية للولايات المتحدة، ما دفع شركات النفط الأميركية في خليج المكسيك إلى سحب موظفيها وإغلاق منصات، أدت في المحصلة إلى وقف حوالي ربع الإنتاج في الخليج الذي يستأثر بنحو 40 بالمئة من إنتاج الولايات المتحدة من الخام.


واستفادت أسعار النفط من تقارير أظهرت نقصا في معروض الخام في الأسواق العالمية بنحو 3 ملايين برميل إضافية يوميا فيما تبقى من العام 2020، حسبما أفادت مذكرة لمجموعة "غولدمان ساكس".

كما تلقت أسعار الخام دعما من تلميحات منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ومنتجين من خارجها فيما يعرف بمجموعة "اوبك+"، بإمكانية إجراء المزيد من تخفيضات الإنتاج إذا تدهورت الأسعار.


وقالت "أوبك+" في بيان، بعد اجتماع عقدته لجنة المراقبة الوزارية التابعة لها "نوصي الدول المشاركة بالاستعداد لاتخاذ تدابير إضافية عند الضرورة".


كما شددت المنظمة على ضرورة امتثال الدول التي تجاوزت حصصها إلى الالتزام باتفاق تخفيضات الإنتاج وتعويض الفائض حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2020.


ونص اتفاق توصلت إليه دول "اوبك+" في أبريل/نيسان، على تخفيضات غير مسبوقة بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من مطلع مايو حتى نهاية يوليو، تقلصت بعدها إلى 7.7 ملايين برميل يوميا حتى نهاية 2020، ثم إلى 5.8 ملايين برميل حتى نهاية أبريل 2022.

 


اقرأ أيضاً: مع شح فرص العمل.. 6 طرق ناجحة لتأمين دخل مالي عبر الإنترنت (صحافة أمريكية)
في ظل الظروف الحالية التي يمر به العالم جراء جائحة كورونا وتردي الأوضاع الاقتصادية، قد تُؤمّن لك فكرة بسيطة ومبتكرة دخلا إضافيا أنت في أشد الحاجة إليه، وهناك العديد من الطرق للحصول على المال دون مغادرة المنزل، ولن تحتاج إلى أي شيء أكثر من جهاز حاسوب وشبكة إنترنت.


وفي هذا التقرير الذي نشره موقع "بيزنس إنسايدر" (Business insider) الأميركي، تستعرض رائدة الأعمال والخبيرة بالتسويق الإلكتروني ستيفاني سمولدرز، بعض النصائح والأفكار للراغبين في العمل من المنزل وتحقيق دخل إضافي.

تقول ستيفاني إنها تجوب العالم مع شريكها بيتر منذ ٤ أعوام، وقد استطاعت خلال هذه الفترة أن تكتسب خبرة كبيرة في العمل عن بُعد عبر الشبكة في أي مكان تذهب إليه.


وأوضحت أنها بدأت مع بيتر ببعض الأعمال التي تدر عليهما ٥ دولارات في الساعة، قبل أن يتضاعف دخلهما ويصل إلى 15 ألف دولار شهريا، وكل ذلك من خلال السفر والعمل عن بُعد.


تعليم إحدى المهارات
تقول ستيفاني إنها تملك شهادة لتدريس لغتها الأم، اللغة الهولندية، للراغبين في تعلمها عبر الإنترنت، وحسب رأيها، لست بحاجة إلى أن تمتلك شهادة لتدريس لغتك الأم عبر الإنترنت، وما عليك فعله هو البحث عن عملاء ومساعدتهم في تعلم اللغة عبر المحادثات والحصول على المال مقابل ذلك.


ولا يقتصر الأمر على اللغات، ففي ظل شح فرص العمل، يحتاج الناس حاليا إلى تعلم الكثير من المهارات الجديدة لتعزيز فرصهم في الحصول على وظيفة، لذلك يمكن أن تُدرّس عبر الإنترنت أي شيء تتقنه، وعلى سبيل المثال، يمكنك تعليم الناس كيفية إعداد إحدى وصفات الطعام، أو طريقة استخدام برنامج مايكروسوفت أوفيس أكسل بإتقان.


ما عليك فعله هو أن تشارك مهاراتك عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتُخبر أصدقاءك، وتحاول الحصول على عملاء لتنطلق في العمل وجني المال.
في ظل شح فرص العمل يحتاج الناس حاليا إلى تعلم الكثير من المهارات الجديدة لتعزيز فرص الحصول على وظيفة (بيكسلز)

بيع منتج رقمي
هل أنت ماهر في لعبة معينة؟ أنشئ دليلا سريعا يتضمن كل النصائح التي تعلمتها، أما إن كنت من عشاق الطبخ، فيمكنك إعداد كتيّب صغير يتضمن وصفات لا يتجاوز إعدادها ٥ دقائق.


وشبكة الإنترنت مليئة بالمنتجات الرقمية والكتب الإلكترونية، وإعداد هذه المنتجات وتقديمها على الشبكة ليس بالأمر الصعب، إذ يمكن الاستعانة بمواقع وبرامج مجانية مثل برنامج "كانفا" (Canva).


ولا تتوقع بيع آلاف النسخ من منتجك الرقمي بمجرد وضعه على الإنترنت، بل ينبغي في المقام الأول جمع الملاحظات ومحاولة تطوير المنتج، ومشاركة شهادات العملاء على مواقع التواصل لاكتساب المزيد من الانتشار.


أفكار جديدة للتسلية والترفيه

يملّ الناس بسرعة من الأشياء التي يشاهدونها أو يمارسونها باستمرار، ويحتاجون دائما إلى أفكار جديدة للترفيه عن أنفسهم، لهذا يمكن ابتكار فكرة مسلية أو لعبة، والاستعانة بمواقع مثل "إتسي" لتطويرها ثم عرضها عبر الإنترنت وبيعها بسعر مناسب.


يمكن على سبيل المثال القيام بعرض لألعاب الخفة، أو إعداد مقطع كوميدي مع العائلة، والترويج له عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

خدمات متنوعة على الإنترنت
تقول ستيفاني إنها عندما بدأت السفر مع بيتر، تعرّفت على موقع "فايفر" (Fiverr) الذي يقدّم كل أنواع الخدمات عبر الإنترنت تقريبا، من تعديل الصور إلى كتابة القصص إلى تصميم مواقع الويب.


وتضيف أنها قدمت مع بيتر في الماضي الكثير من الخدمات المتنوعة عبر هذا الموقع، مثل إعداد فيديو لتعليم السباحة، أو الإجابة على أسئلة حول بلدها الأصلي، لذلك فإنها تنصح بالدخول عليه للحصول على أفكار مثيرة وممتعة وجني بعض المال.


 العمل الحر

إذا كنت تبحث عن عمل مستقل، كصانع محتوى أو مترجم أو كاتب إعلانات، يُعد موقعا "أبوورك" (upwork) وفريلانسر (freelancer) من أفضل المواقع التي يمكن أن تجد فيها ضالتك وتبدأ من خلالها العمل عبر الإنترنت وتحقق دخلا جيدا.
بيع أعمال فنية


إذا كنت شخصا مبدعا وتمتلك مهارات في التصميم والابتكار، لا تفوّت الفرصة. وتسمح لك مواقع مثل "ريد بابل" (redbubble) بتصميم منتجاتك الخاصة، بما في ذلك القمصان والجوارب والملصقات وأغطية الهواتف الجوالة.


ما عليك سوى إنشاء التصميم ووضعه على المنتج والبدء في تسويقه، وسيتولى الموقع ترتيب كل ما يتعلق بشحن المنتج وعمليات الدفع.

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب