الرئيسية  | تقارير  | هكذا علقت واشنطن على تطبيع العلاقات بين نظام الأسد وسلطنة عمان

تقارير

هكذا علقت واشنطن على تطبيع العلاقات بين نظام الأسد وسلطنة عمان

هكذا علقت واشنطن على تطبيع العلاقات بين نظام الأسد وسلطنة عمان

حثت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، جميع الدول على عدم إعادة العلاقات الدبلوماسية مع نظام الأسد، أو رفع مستوى هذه العلاقات، أو التعاون الاقتصادي معه.

 

جاءت هذه الدعوة ردا على استفسار لقناة الحرة الأمريكية، عن موقف الوزارة من تسليم السفير العُماني في سوريا، تركي محمود البوسعيدي، أوراق اعتماده، الاثنين، إلى وزير خارجية نظام الأسد، وليد المعلم، في دمشق.


وأكدت مسؤولة في الخارجية الأمريكية، رفضت الكشف عن اسمها، أن نظام الأسد ارتكب فظائع لا حصر لها، واستخدم الأسلحة الكيميائية مرارًا، واستدعى قوات أجنبية روسية وإيرانية إلى بلاده، وهو ما شكل تهديدًا لجيرانه وللمنطقة بأكملها، بحسب قناة الحرة. 


وأضافت المسؤولة الأمريكية أن محاولات بعض الدول إعادة العلاقات مع نظام الأسد دون إيجاد حل لفظاعاته ستنسف جهود الحلّ السلمي وفق قرارات الأمم المتحدة. 


ودعت المسؤولة  "بشار الأسد ونظامه إلى اتخاذ خطوات لا رجعة عنها لإنهاء حملة العنف ضد الشعب السوري، وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 بصدق أو مواجهة العزلة الدبلوماسية والاقتصادية المستمرة".


وتعتبر سلطنة عُمان الدولة الخليجية الثانية التي تعيد فتح سفارتها في دمشق وإعادة العلاقات مع نظام الأسد بعد دولة الإمارات التي أعادت فتح سفارتها في دمشق قبل عامين.


وكانت، الولايات المتحدة، قد فرضت قبل أيام عقوبات جديدة على 17 شخصا وكيانا في سوريا، شملت قادة عسكريين بارزين تابعين لنظام الأسد.


ودخل حيز التنفيذ، في يونيو الماضي، “قانون قيصر”، الذي فرض عقوبات على أشخاص وكيانات لهم علاقة بشكل مباشرة بنظام الأسد.

 

وكالات

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب