الرئيسية  | تقارير  | الائتلاف يدعو لحملة دولية لدعم إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا

تقارير

الائتلاف يدعو لحملة دولية لدعم إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا

الائتلاف يدعو لحملة دولية لدعم إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا

دعا "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة"، إلى ممارسة الضغط الحقيقي على نظام الأسد وروسيا وإيران لوقف هجمـ.ـاتهم العدائية على إدلب، وعودتهم إلى حدود مناطق تخفيض التصعيد لتمكين اللاجئيين من العودة.


جاء ذلك في مذكرة وجهها رئيس "الائتلاف" نصر الحريري إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العمومية للأمم المتحدة، فولكان بوزكير.


وطالب الحريري بحملة دولية لدعم إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، والمباشرة بإجراءات تضمن مساءلة مرتكـ.ـبي الانتهاكات، ومنع إفلات نظام الأسد وروسيا وإيران من العقاب، وإنصاف الضحـ.ـايا من اللاجئين بتعويضهم مالياً ومعنوياً عن الأضرار الجسدية والنفسية التي لحقت بهم جرّاء تصرفات تلك الدول.


وأوضح أن التهجـ.ـير القسري بهدف تغيير الديموغرافيا، هو أحد الإستراتيجيات الأساسية التي اعتمدها نظام الأسد...

وأعلنها ابتداء من عام 2011، من أجل التخلص من معارضيه، أو ممن يمكن أن يكونوا في صفوف معارضيه، ومن أجل إحلال آخرين محلهم.


وأضاف أن الوقائع تؤكد أن الانتقام من الشعب السوري، ليس مجرد هدف للسلطة الحاكمة في سورية بقدر ما هو آلية تعتمدها لتغيير الديموغرافيا، مستخدمةً لبلوغها مجموعة من السلوكيات المخططة، والمتناوبة والمتكررة.


وأشار إلى أن نظام الأسد يسعى لتضييق فرص ودوافع عودة اللاجئين مستقبلاً، وذلك من خلال خطة تعمل على تثبيت وقائع وآثار التهجير القسري، وإحداث تغييرات في المراكز القانونية لأصحاب الحقوق، بطريقة تعقد المشهد، وتغيير التوازنات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في سورية والمنطقة. 


ولفت إلى أن ذات النتائج والسلوكيات الممنهجة التي يقوم بها نظام الأسد، تظهر في مناطق سيطرة ميليشـ.ـيات “PYD” حيث ما يزال قرابة المليونين من أبناء منطقة شرق الفرات المهجّرين عنها خارجها.


وأكد الحريري على أن اللاجئين السوريين يتوقون للعودة إلى أرضهم، ويتمسكون بحقهم في ذلك، ويترقبون يوم تحرير مناطقهم من سلطات الاسـ.ـتبداد والإرهـ.ـاب كي يعودوا.


وحذر من محاولة بعض الأطراف، الالتفاف على المعايير الدولية، وطرح مشاريع إعادة اللاجئين إلى مناطق نظام الأسد، بغرض تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.


وطالب الحريري بتعميم الرسالة على بعثات الدول بوصفها وثيقة من وثائق الجمعية العمومية والأمم المتحدة، ومقاربة حل أزمة اللاجئين من خلال العمل الجاد والمنتج لتحقيق الانتقال السياسي الكامل والحقيقي في سورية، وفقاً لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن 2118 و2254، وقرار الجمعية العامة 262/ 67 وباقي القرارات ذات الصلة.

 

اترك تعليقا

الاسم

البريد الالكتروني

مقالات متعلقة

تابعنا

النشرة البريدية

وكالة شهبا برس

وكالة شهبا برس: هي وكالة أنباء محلية سورية مستقلة لا تتبع لأي جهة حكومية او سياسية او أي تنظيم، تم تشكيلها على ايدي العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين السوريين في 1 نيسان عام 2013 بمدينة حلب