دولي

بعد أن انتقد قانون قيصر.. الخارجية الأمريكية ترد على بن زايد

علق متحدث باسم الخارجية الأميركية للحرة، الثلاثاء على تصريحات وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، التي انتقد فيها “قانون قيصر” الأميركي، مشددا على أهمية لجوء نظام الأسد وداعميه للحوار السياسي وفتح المجال أمام المساعدات الإنسانية.

وقال المتحدث: “أعتقد أن الاستقرار في سوريا والمنطقة بشكل أوسع لا يمكن تحقيقه إلا من خلال عملية سياسية تمثل إرادة جميع السوريين ونحن ملتزمون بالعمل مع الحلفاء والشركاء والأمم المتحدة لضمان إبقاء الحل السياسي في متناول اليد”.

وأضاف “أن الأزمة الإنسانية شديدة الخطورة في سوريا هي نتيجة مباشرة لعرقلة نظام الأسد للمساعدات المنقذة للحياة والفساد المنهجي وسوء الإدارة الاقتصادية”.

وختم حديثه قائلا: “يتحتم على النظام وداعميه الانخراط بجدية في الحوار السياسي والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المجتمعات المحتاجة من أجل تحقيق نهاية مستدامة لمعاناة الشعب السوري”.

وكان وزير الخارجية الإماراتي قد أكد في مؤتمره الصحافي مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء، أن “عودة سوريا إلى محيطها أمر لا بد منه، وهو من مصلحة سوريا والمنطقة ككل، والتحدي الأكبر الذي يواجه التنسيق والعمل المشترك مع سوريا هو قانون قيصر”.

وأضاف “لا بد من وجود مجالات تفتح سبل العمل المشترك مع سوريا، قانون قيصر يعقد عودة سوريا إلى محيطها العربي وعودتها إلى الجامعة العربية”.

قال وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، الثلاثاء، إن العقوبات الأميركية المفروضة على نظام بشار الأسد، والمعروفة باسم “قانون قيصر”، تعقد عودة سوريا إلى محيطها العربي.

ويفرض “قانون قيصر” الأميركي عقوبات على شخصيات وكيانات مرتبطة بنظام الأسد.

وفي يونيو الماضي، حذرت الولايات المتحدة، الإمارات، بتطبيق قانون قيصر على جهات إماراتية في أعقاب إحياء العلاقات الدبلوماسية بين أبوظبي ونظام الأسد.

 

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى