اقتصاد

إيلون ماسك يتصدر قائمة فوربس كأغنى شخص في العالم

أنهى مؤسس تيسلا ورئيسها التنفيذي، إيلون ماسك، الأسبوع باعتباره أغنى شخص في العالم، متجاوزًا جيف بيزوس، بفضل أسهم صانع السيارات الكهربائية التي ارتفعت يوم الجمعة.

كان ماسك قد حصل على لقب أغنى رجل في العالم من بيزوس لأول مرة في أوائل يناير/كانون الثاني من هذا العام.

ارتفعت أسهم تيسلا بنسبة 2.75٪ لتصل إلى 774.39 دولارًا، مما دفع ثروة ماسك إلى كسب ما يصل إلى 4.6 مليار دولار يوم الجمعة وحده، من ناحية أخرى، أنهت أسهم أمازون التداول في بورصة ناسداك بزيادة قدرها 0.28٪ فقط لتصل إلى 3425.52 دولار، حيث ارتفعت أسهم الشركة بالكاد في تداولات الجلسة السابقة.

أعطى الارتفاع الضئيل زيادة بقيمة 487 مليون دولار فقط لصافي ثروة بيزوس، وفقًا لحسابات فوربس.
ثروة إيلون ماسك

تقدر فوربس ثروة ماسك بنحو 199.6 مليار دولار، أي بفارق قدره 400 مليون دولار فقط يفصله عن الوصول لنحو 200 مليار دولار.

مكاسب جديدة

بهذا يعد ماسك أغنى بنحو 900 مليون دولار فقط من بيزوس، الذي هبط إلى المركز الثاني في قائمة فوربس اللحظية للمليارديرات، بثروة صافية قدرها 198.7 مليار دولار اعتبارًا من إغلاق السوق في 24 سبتمبر/أيلول.
الأحداث العالمية

قبل مكاسب يوم الجمعة، شهد الأسبوع تأثر ثروات أغنى المليارديرات بشكل كبير بأزمة المطور العقاري الصيني China Evergrande Group، والتي تسببت في عمليات بيع مكثفة في السوق الآسيوية، وامتدت في النهاية عبر الأسواق العالمية الأوسع.

تراجعت أسهم كل من تسلا وأمازون يوم الاثنين، على نحو أثر سلبًا على صافي ثروات المليارديرات. وكان ماسك الخاسر الأكبر من بين أغنى 10 أفراد في العالم، حيث فقد نحو 6.5 مليار دولار في يوم واحد فقط. كذلك، تراجعت ثروة بيزوس بنحو 5.5 مليار دولار.

وبينما كان المستثمرون يراقبون عن كثب الانهيار المحتمل لشركة العقارات الصينية بسبب ديونها التي تزيد عن 300 مليار دولار، بدأت ثروة قطب التكنولوجيا في تقليص الخسائر الفادحة، حيث حقق مارك زوكربيرج ثاني أكبر مكسب الجمعة.

زادت ثروة الملياردير التكنولوجي بنحو 2.5 مليار دولار، حيث أنهى الأسبوع بصافي ثروة 126.2 مليار دولار مع صعود أسهم شركته الكبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنهاء جلسة التداول عند 352.96 دولارًا، أي بزيادة بنحو 2.02٪.

عاد أغنى رجل في آسيا والرئيس التنفيذي لشركة Reliance Industries Ltd الهندية، موكيش أمباني، ليكون بين المراكز العشرة الأولى على الرغم من انخفاض ثروته بنحو 259 مليون دولار الجمعة حيث تراجعت أسهم شركته الكبيرة على نحو هامشي بنسبة 0.44٪. تقدر ثروة أمباني، التي تجاوزت ثروة الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت، ستيف بالمر، لتحتل المركز العاشر على مستوى العالم، بنحو 96.1 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 100 مليون دولار فقط أغنى من بالمر اعتبارًا من 24 سبتمبر/أيلول 2021.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى