حول العالم

مرور يخت عملاق لـ “جيف بيزوس” يتطلب تفكيك جسر تاريخي في هولندا

من المرتقب أن تقوم بلدية روتردام في هولندا بتفكيك الجزء المركزي من جسر فولاذي تاريخي لتمكين مرور اليخت العملاق للرئيس التنفيذي السابق لشركة أمازون جيف بيزوس قيد التشييد في المدينة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المدينة (البلدية) لم تتلق بعد أي طلب تصريح رسمي لتفكيك جسر كونينغشفنبروغ – Koningshavenbrug التاريخي، لكن المتحدثة باسم المدينة أكدت الأربعاء أن البلدية استجابت بشكل إيجابي لطلب شركة بناء السفن باحتمال ضرورة تفكيك الجسر الفلاذي، ما أثار انتقادات واسعة النطاق، بما في ذلك على شبكة تويتر.

ونقلت صحيفة ألجمين داجبلاد عن عمدة روتردام أحمد أبو طالب قوله “أجد الجدل غريبًا تمامًا. لم يتم اتخاذ أي قرار بعد، ولم يتم حتى طلب تصريح التفكيك”.

من جهتها قالت وكالة الأنباء الهولندية إيه إن بي، إن تصريحات العمدة، الموجود حاليًا في كولومبيا لقيادة المناقشات حول مكافحة المخدرات، أكدتها المتحدثة باسمه.

تم بناء اليخت في منطقة البلاسيردام الواقعة بالقرب من مدينة روتردام. وللوصول إلى البحر، يجب أن يمر اليخت تحت جسر كونينغشفنبروغ -Koningshavenbrug الفلاذي الذي يعود تاريخه إلى العام 1878.

يعد هذا الجسر المتحرك رمزاً للتراث الصناعي في روتردام كمركز لبناء السفن وتم إصلاحه بعد تعرضه للقصف خلال الحرب العالمية الثانية في العام 1940. وعلى الرغم من أن الجسر متحرك بنظام الرفع، حيث يمكن أن يصل ارتفاعه لأكثر من 40 مترا إلا أنه غير كاف لاستيعاب الصواري العملاقة الثلاثة لليخت.

للسماح بمرور اليخت المعلاق، يجب إزالة الجزء المركزي من الجسر مؤقتاً. ومع ذلك، وعدت البلدية بعد تجديد كبير للجسر في العام 2017 بعدم تفكيك الجسر المعروف في روتردام باسم De Hef مرة أخرى.

يخت جيف بيزوس الذي يحمل تسمية Y721، يعد أحد أكبر اليخوت الشراعية التي تم بناؤها على الإطلاق في هولندا. يبلغ طوله ما يزيد بقليل عن 127 مترا وسعره حوالي 430 مليون يورو.

وبشأن تفكيك الجسر جزئيا أكد أبو طالب أن “البلدية ستتخذ قرارها عندما يتم تقديم طلب تصريح بالفعل”. مضيفا أن “المدينة ستقيم المصلحة الاقتصادية، ولا سيما الصورة البحرية للمنطقة والتأثير على الجسر. هل يمكن ذلك دون التسبب في ضرر؟ وبعد ذلك نريد معرفة ما إذا كان المشتري قد قام بتسديد التكاليف بشكل كامل”.

وتابع عمدة المدينة الساحلية أن “كون المشتري هو أحد أغنى الناس على وجه الأرض، لن يتدخل هذا في القرار الذي سنتخذه على الإطلاق”.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية فإن مدينة روتردام ستتحمل جزءا من تكاليف التفكيك المؤقت للجسر فيما سيدفع الجزء الثاني مالك اليخت جيف بيزوس، ثاني أغنى شخص في العالم.

المصدر: أ.ف.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى