أخبار محلية

معارك عنيفة يخوضها الثوار على محور أم القرى ضد داعش، وطائرات الأسد مستمرة في قصفها


شنت فصائل الثوار يوم أمس هجوماً عنيفاً على مواقع تنظيم داعش شمال حلب في بلدة أم القرى والوحشية، تمكن خلاله الثوار من إعطاب آليتين للتنظيم وقتل عدد من العناصر، ولكن سرعان ما تم إنسحاب الثوار إلى مواقعهم الخلفية دون توضيح منهم عن الأسباب التي دفعتهم لذلك.


في السياق، استمرت الإشتباكات المتقطعة بين الثوار والتنظيم على أكثر من محور، في صوران والشيخ ريح وأم القرى والوحشية، استخدم فيها الطرفان الأسلحة الثقيلة والسلاح المتوسط، دون أي تغيرات تذكر في خارطة السيطرة حتى الآن.


من جانب آخر واصل طيران الأسد بنوعيه الحربي والمروحي قصف حلب وريفها المحرر بالصواريخ والبراميل المتفجرة، حيث قصف حي العريان بحلب القديمة بأكثر من ثلاثة براميل متفجرة أدت لتدمير عدة بيوت أثرية ومواقع في الحي دون أن يتسبب القصف بخسائر بشرية , كما قصف الطيران المروحي كلاً من حيي الشعار وطريق الباب ببرميل متفجر لكل منهما دون ورود أنباء عن خسائر بشرية.


أيضاً قصفت أحياء الصاخور وهنانو والسكري، أسفر القصف عن وقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين وتسبب القصف بتعطيل مشفى القدس الميداني بالكامل في حي السكري وخروجه عن الخدمة.


كذلك قصفت الطائرات الحربية كلاً من بيانون وماير وحيان، أسفر القصف عن وقوع أضرار مادية في المباني ووقوع عدد من الجرحى , كذلك إستهدف الطيران مواقع الثوار المتقدمة على أكثر من جبهة شمال حلب لم تتسبب بأي أضرار تذكر.


من ناحيته سهل الهلال الأحمر نقل عشرات الجثث عبر معبر بستان القصر في عملية تبادل بين حركة أحرار الشام وقوات النظام، حيث دعت الطبابة الشرعية ذوي المفقودين للتعرف على جثثهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى