أخبار محلية

حلب عيد بلا ماء وكهرباء … وفي المقابر اطفالها يزورون الآباء

 

مدينة حلب العاصمة الاقتصادية لسوريا تشهد هذا العام عيدا مختلفا بجميع المقاييس والظروف

فمدينة حلب ورغم قدوم العيد لازالت تشهد اشتباكات عنيفة على أكثر من جبهة ولازال النظام 

يستخدم اسلوب القصف العشوائي والكثيف على أحيائها وقراها 

انقطاع دائم للكهرباء والماء وأحيانا كثيرة لرغيف الخبز يجعل من العيد 

كابوسا يرهق أهالي المدينة الذين تعودو على الخروج في الأعياد وزيارة الأقارب والاستمتاع مع الأطفال في الحدائق والملاهي

غلاء الأسعار وقلة المنتجات المحلية وندرة فرص العمل يجعل من العيد يوما عاديا من ايام السنة 

حدائق الأطفال والعابهم غابت ولم تتواجد كالأعياد السابقة فمعظم الأطفال لم يذهبو للعب مع أطفال الحي 

بل ذهبو لزيارة آبائهم أو أطفال كانو معهم بالعيد الماضي … وهم الآن في تحت الأرض 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى