الفضاء

بعد تصوير “أول فيلم” في الفضاء.. طاقم سينمائي يعود إلى الأرض

عاد الطاقم الروسي الذي يضم ممثلة ومخرجا أمضيا 12 يوما في محطة الفضاء الدولية لتصوير مشاهد لأول فيلم في الفضاء، الأحد، إلى الأرض.

وهبطت المركبة “سويوز أم أس-18” وعلى متنها الممثلة يوليا بيريسيلد والمخرج كليم تشيبينكو، إضافة إلى رائد الفضاء أوليغ نوفيتسكي، الذي كان في محطة الفضاء، بمنطقة في كازاخستان.

ويوليا بيريسيلد، هي الممثلة التي تؤدي الدور الرئيسي في الفيلم، وتم اختيارها من بين حوالى ثلاثة آلاف مرشحة.

وفي إطار هذه المهمة التي تسعى من خلالها روسيا إلى التقدم على مشروع سينمائي أميركي منافس من بطولة توم كروز، انطلقت الممثلة يوليا بريسيلد (37 عاما) والمخرج كليم تشيبينكو (38 عاما) في الخامس من أكتوبر من قاعدة بايكونور الروسية في كازاخستان.

ويتمحور الفيلم الذي يحمل عنوانا مؤقتا هو “التحدي”، حول طبيبة جراحة تتوجه إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة لإنقاذ حياة رائد فضاء.

وقام نوفيتسكي، الذي أمضى أكثر من ستة أشهر على متن محطة الفضاء، بدور رائد الفضاء المريض في الفيلم.

وكانت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” كشفت عن طموحها العام الماضي إثر الإعلان عن مشروع لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية من بطولة توم كروز نجم مغامرات “ميشن إيمبوسيبل”، بالشراكة بين وكالة ناسا وشركة “سبيس أكس” المملوكة لإيلون ماسك.

وتم توثيق عودة الفريق الروسي إلى الأرض من جانب فريق تصوير، على أن تستخدم هذه اللقطات ضمن الفيلم، على ما أوضح رئيس قناة “بيرفي كانال” الروسية المشاركة في إنتاج العمل السينمائي كونستانتين إرنست لوكالة فرانس برس.

وهبطت مركبة سويوز الفضائية على الأرض، بعد رحلة استغرقت 3 ساعات ونصف الساعة من محطة الفضاء الدولية.

ولا يزال يتعين تصوير المزيد من المشاهد على الأرض للفيلم الذي لم يتأكد بعد تاريخ صدوره، وفقا لأسوشيتد برس.

 

اقرأ أيضاً: “سبايس إكس” تعتزم نقل أول مصنع إلى الفضاء الخارجي بحلول العام 2023

يبدو أن حلم إنشاء مصانع في الفضاء لم يعد حلما مجنونا يراود أصحاب المليارات، بل أصبحت مشاريع يجري تطويرها وتجسيدها بشكل تدريجي. وعلى غرار جيف بيزوس الذي يريد إرسال الصناعات الملوثة إلى الفضاء، تريد شركة أبحاث الفضاء “سبايس فاردا” أن تصبح أول من يبني مصنعًا في الفضاء من خلال التعاون مع “سبايس إكس”.

وينصب اهتمام “سبايس فاردا” على استخدام الجاذبية الصغرى لتصنيع مواد جديدة أو تطوير أبحاث محطة الفضاء الدولية على منتجات معينة. فوفقًا لـTechCrunch، يمكن على سبيل المثال تصنيع أعضاء مطبوعة بيولوجيا أو أنصاف موصلات، حتى لو لم يتم الكشف عن أي شيء في الوقت الحالي نظرًا لعدم توقيع أي عقد مع أي طرف آخر.

وفي هذا الإطار، تحتاج “سبايس فاردا” إلى إيجاد شركاء للقيام بالرحلة إلى المدار الأرضي المنخفض. وهنا يأتي دور “سبايس إكس” التي تقدم للشركات خدمة إرسال أشياء إلى الفضاء.

وقد أعلنت “سبايس فاردا” عن رغبتها في نقل مصنعها عبر مركبة “فالكون 9″، المملوكة من “سايس إكس”، بحلول بداية عام 2023.

لكن لا يجب الإغفال عن المخاطر التي قد تواجه نقل المواد الحساسة إلى هذه البيئة مليئة بالشكوك وقدرتها على تحمل العديد من التأثيرات الخارجية.

تجدر الإشارة إلى أن فكرة إنشاء مصانع في الفضاء لا تقتصر على بعض الشركات الأمريكية، فالاتحاد الأوروبي أيضا يعمل على هذا الموضوع من خلال مشروع “بيريود”، الذي يرغب في تطوير مصنع في مدار الكرة الأرضية.

المصدر: مونت كارلو الدولية

 

اقرأ أيضاً: بفكرة عبقرية.. أيلون ماسك يحول الفضاء إلى شاشة إعلانات

 

أظهر الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس إيلون ماسك بشكل متزايد طموحاته فيما يتعلق بالسفر إلى الفضاء والاستكشاف. ومن المثير للاهتمام أن ماسك سيلعب أيضا إعلانات في الفضاء.

وإيلون ماسك رجل أعمال كندي، حاصل على الجنسية الأمريكية ولد في جنوب أفريقيا، مستثمر، مهندس ومخترع. مؤسس شركة سبيس إكس ورئيسها التنفيذي، والمصمم الأول فيها، وأسس ماسك بعد ذلك شركة إكس دوت كوم، وهي شركة دفع عبر الإنترنت.

ويستعد قمر صناعي متخصص في الإعلانات للانطلاق قريبًا على متن صاروخ سبيس إكس Falcon 9 لعرض الإعلانات في الفضاء.

وبعد حيلة ذكية من رئيس شركة كندية ناشئة، نجحت شركته في التعاون مع سبيس إكس المملوكة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك من أجل إطلاق أقمار صناعية متخصصة في عرض الإعلانات في الفضاء وهي الأولى من نوعها.

طريقة عرض الإعلان ومشاهدته

سيحمل القمر الصناعي CubeSat على أحد جانبيه شاشة مخصصة لعرض الإعلانات في الفضاء ليشاهدها أهل كوكب الأرض، من خلال تقنية البث المباشر عبر القنوات الرسمية للشركة الكندية، على موقعي يوتيوب وموقع Twitch.

والقمر ترسله شركة الطاقة الهندسية الكندية الناشئة CubeSat عبر صاروخ Falcon 9 مع جانب واحد يتميز بشاشة عرض بكسل تعرض الإعلانات.

ويكون لدى الشركة بعد ذلك عصا سيلفي تخرج من القمر الصناعي لتصوير الشاشة وإعادة إرسال الصورة إلى الأرض.

وقال صامويل ريد، الرئيس التنفيذي لشركة الطاقة الهندسية الكندية: إن القمر الصناعي المتخصص في الإعلانات سينطلق قريبًا على متن الصاروخ سبيس إكس Falcon 9 ومن المتوقع أن يحدث الأمر في العام المقبل 2022، لكن لم تحدد الشركة في أي شهر تحديدًا حتى الآن.

طريقة عرض الإعلانات من الفضاء

ولم تكن الشراكة بين الشركة الكندية الناشئة وسبيس إكس سهلة، خاصة أن GEC ليس لها نفس وضع عملاقة الفضاء، وفي عام 2018 عرض رئيس الشركة الكندية الأمر على سبيس إكس، إلا أنه لم يتلق أي رد، ولم تأخذ سبايس إكس الأمر على محمل الجد.

ووضع رئيس الشركة مخططًا للوصول إلى صانعي القرار في سبيس إكس من خلال الانضمام إلى مدرسة Ad Astra، المخصصة لأبناء العاملين في سبيس إكس ليحصل على فرصة جيدة لعرض فكرته الواعدة في مجال الفضاء.

كيف تعرض إعلان في الفضاء؟

ووضعت الشركة نظامًا محددًا لرفع الإعلانات على قمرها الصناعي الجديد، وعلى الراغبين في عرض إعلاناتهم أن يحصلوا على 5 أنواع من العملات المشفرة لتحديد طريقة عرض الإعلان على الشاشة الفضائية.

ويشتري المعلنون خمسة أنواع من الرموز المميزة باستخدام مدفوعات العملة المشفرة مثل Ethereum من أجل وضع إعلان، مع مدفوعات Doge القادمة لاحقًا.

وأنواع الرموز الخمس المطلوبة لوضع إعلان لوحة الإعلانات هي: Beta لإحداثيات X و Rho لإحداثيات Y و GAMMA للسطوع و Kappa للون و XI للوقت.

ويتحكم كل رمز مميز يشتريه المعلن في جانب مختلف من العرض. وتتحكم رموز Gamma و Kappa في الشكل الذي يبدو عليه البكسل. ويحدد XI المدة التي يستمر فيها العرض عبر الشاشة – وكلما زاد سعره، زادت مدته.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى