اقتصاد

النفط يرتفع بعد قرار السعودية زيادة سعر بيع الخام لآسيا

قال متعاملون إن رفع السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- الفارق السعري لخامها الرئيسي للمشترين من آسيا لأكثر من مثليه في ديسمبر/كانون الأول مقابل نوفمبر/تشرين الثاني تجاوز توقعات السوق وبث رسالة تفاؤل إلى سوق النفط العالمية.

رفع الأسعار بشكل أكثر حدة من المتوقع يأتي بعد أن اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، في إطار مجموعة أوبك+، الأسبوع الماضي على التمسك برفع الإنتاج 400 ألف برميل يوميا في ديسمبر وهو ما يرى كبار المستهلكين، إنه غير كاف للحفاظ على الانتعاش الاقتصادي بعد كوفيد، حيث تطلب الولايات المتحدة زيادة إنتاج النفط بمقدار 800 ألف برميل يوميا.ً

ورفعت شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية يوم السبت سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف 1.40 دولار إلى 2.70 دولار للبرميل فوق متوسط خام دبي على بلاتس وخام عمان على بورصة دبي للطاقة في ديسمبر/كانون الأول، وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر/ أيلول.

ارتفعت العقود الآجلة لخامي برنت وغرب تكساس الوسيط الأميركي بأكثر من دولار اليوم الاثنين بعد الإعلان السعودي. وارتفع خام برنت بنحو 60 بالمئة منذ بداية العام مع تعافي الطلب العالمي على النفط من أثر الجائحة.

وقال متعامل في سنغافورة “هذا يشي فقط بأن السعودية متفائلة للغاية وأنهم هناك يعتقدون أيضاً أن السوق تشهد شحاً كبيراً، ولهذا السبب أقدموا على رفع الأسعار بشكل كبير”.

وقال المتعامل إن المنتج استند على الأرجح في حسابه للسعر إلى أرباح التكرير في آسيا التي قفزت في أكتوبر تشرين الأول بفعل زيادات كبيرة في البنزين والنفتا.

وارتفعت أسعار البيع الرسمية للخامين الأخف، وهما العربي الخفيف الممتاز والعربي الخفيف جداً، وهو الأكثر إدرارا للعوائد فيهما، بأكثر من دولارين للبرميل في ديسمبر/كانون الأول.

سياسية أرامكو

كما رفعت أرامكو السعودية أسعار البيع الرسمية للخامات الأثقل بأكثر من دولار للبرميل على الرغم من تراجع الأرباح من زيت الوقود. وستحدد هذه الأسعار الاتجاه بالنسبة للخامات الأخرى المتوسطة والثقيلة من الكويت والعراق وإيران.

وقال عدد من المشترين إن الزيادات في الأسعار جعلت الخام السعودي وخاصة الدرجات الثقيلة منه “مرتفع التكلفة للغاية”.

وتنتهج أرامكو السعودية سياسة بعدم التعليق على الأسعار.

تأتي زيادات الأسعار في الوقت الذي يرفع فيه منتجون في الشرق الأوسط الإنتاج وفق المتفق عليه سابقا في إطار اتفاق لزيادة الإنتاج اعتبارا من أغسطس/آب.

وقالت وسائل إعلام إن إنتاج النفط السعودي سيتجاوز عشرة ملايين برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول للمرة الأولى منذ بدء جائحة فيروس كورونا.

وقفزت خامات القياس في الشرق الأوسط الأسبوع الماضي بعد أن زادت علاوة برنت فوق الأسعار المعروضة لخام دبي إلى أعلى مستوياتها منذ 2013. وجعل ذلك الخام المرتبط برنت من حوض الأطلسي وأميركا اللاتينية أكثر تكلفة من الخامات من الشرق الأوسط وروسيا.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد دعا “أوبك+” لإنتاج المزيد من النفط لكبح ارتفاع الأسعار، وقال يوم السبت إن إدارته لديها “أدوات أخرى” للتعامل مع ارتفاع أسعار الخام.

الأسعار

ارتفع خام غرب تكساس الوسيط تسليم ديسمبر 1.2% إلى 82.27 دولاراً للبرميل في بورصة نيويورك التجارية في الساعة 11:38 صباحاً بتوقيت سنغافورة.

زاد سعر خام برنت تسليم شهر يناير 1.2% إلى 83.72 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة ICE.

المصدر: رويترز + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى